كانت كرواتيا سائرة بخطى ثابتة نحو الفوز وحسم بطاقة تأهلها إلى دور الـ 16 عن المجموعة الرابعة، إذ كانت كلَّ شيء في الملعب في مباراتها أمام تشيكيا.

كان واضحاً أن كرواتيا هي الطرف الأفضل والأقوى في اللقاء من خلال خط وسطها القوي بوجود نجم ريال مدريد الإسباني لوكا مودريتش ونجم برشلونة إيفان راكيتيتش، وهي لم تكتف بوضع يدها على منطقة العمليات في وسط الملعب، بل اعتمدت على الأجنحة، وتحديداً من اليسار، حيث إيفان بيريسيتش واستطاعت فعلاً التقدم كنتيجة طبيعية لسيطرتها وذلك بعد أن قطعت الكرة في وسط الملعب ووصلت إلى بيريسيتش الذي انطلق بها ووصل إلى منطقة الجزاء وسددها إلى يسار بتر تشيك (37).
وتواصل نسق المباراة على حاله ليقطف الكروات الهدف الثاني من طريق راكيتيتش الذي وصلته الكرة داخل المنطقة فلعبها من فوق تشيك (59).

تقدمت كرواتيا 2-0 حتى الدقيقة 76 ثم أدركت تشيكيا التعادل 2-2

عند هذه اللحظة بدا أن كرواتيا حسمت الأمور، وهذا ما تعزز مع خروج مودريتش بعد معاناته من إصابة حتى لا تتفاقم مع ضمان النتيجة بنسبة كبيرة وفقاً لمجريات المباراة.
لكن خروج مودريتش انعكس سلباً على الكروات، وكان نقطة التحول في المباراة، إذ إنه جعل التشيكيين "يتنفسون" في وسط الملعب، نظراً إلى الثقل الذي كان يمثله لاعب ريال مدريد في التشكيلة الكرواتية.
وعادت تشيكيا إلى اللقاء في الدقيقة 76 بفضل هدف لميلان سكودا الذي دخل في الدقيقة 67 بدلاً من دافيد لافاتا، وجاء بكرة رأسية رائعة من حدود المنطقة تقريباً بعد تمريرة من المخضرم توماس روزيسكي.
ثم جاءت اللقطة الثانية التي خدمت التشيكيين، إذ في الوقت الذي كان فيه الكروات "يقتلون" المباراة عبر تمرير الدقائق الأخيرة لمنع تشيكيا من العودة، قامت جماهيرهم برمي المفرقعات على المنطقة التشيكية، ما دفع الحكم إلى إيقاف المباراة في الدقيقة 86 لمدة 5 دقائق تقريباً. وسبّب هذا الأمر توتراً لدى اللاعبين الكروات الذين حاولوا تهدئة جمهورهم، وهذا ما استغله التشيكيون ليحصلوا على ركلة جزاء في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع بعدما لمس دوماغوي فيدا الكرة بيده خلال ارتقائه لاعتراضها إثر ركلة ركنية، فانبرى لها البديل الآخر توماس نتسيد وسددها بنجاح.
هكذا ضاعت نقطتان على كرواتيا كانتا كفيلتين بحسم تأهلها إلى دور الـ 16، فيما حصلت تشيكيا على نقطة أبقتها في البطولة.
- مثّل كرواتيا: دانيال سوبازيتش - داريو سرنا وفيدران كورلوكا ودوماغوي فيدا وايفان سترينيتش (سيمي فرساليكو، 90) - ميلان باديلي ولوكا مودريتش (ماتيو كوفاسيتش، 62) ومارسيلو بروزوفيتش وايفان راكيتيتش (غوردون شيلدينفيلد، 90) وايفان بيريسيتش - ماريو ماندزوكيتش.
- مثّل تشيكيا: بتر تشيك - بافل كادرابيك وتوماس شيفوك ورومان هوبنيك ودافيد ليمبرسكي - فلاديمير داريدا وياروسلاف بلاسيل (توماس نتسيد، 86) وييري سكالاك (يوزف سورال، 67) وتوماس روزيسكي ولاديسلاف كرييتشي - دافيد لافاتا (ميلان سكودا، 67).