بين التأهل المنتظر والتاريخي إلى دور الـ 16، تُقام اليوم مباراتا الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الثانية، عندما تلتقي إنكلترا مع سلوفاكيا، الساعة 22,00 بتوقيت بيروت، وويلز مع روسيا في التوقيت عينه.

وتتصدر إنكلترا ترتيب المجموعة برصيد 4 نقاط من تعادل مع روسيا في الجولة الأولى وفوز على ويلز 2-1 في الثانية، وبفارق نقطة واحدة أمام الأخيرة وسلوفاكيا التي أنعشت آمالها بالفوز 2-1 على روسيا الرابعة بنقطة واحدة.
ويكفي المنتخب الإنكليزي التعادل لضمان بطاقته إلى دور الـ 16، لكنه سيسعى أيضاً إلى الفوز للحفاظ على صدارته، في حين أن ويلز ستضمن تخطيها الدور الأول في أول مشاركة لها في البطولة في حال الفوز أو التعادل، كذلك قد تمنحها الخسارة البطاقة التاريخية، باعتبارها أحد 4 منتخبات حلت في المركز الثالث، وهذا ما ينطبق على سلوفاكيا، فيما تجد روسيا نفسها أمام ضرورة الفوز لمواصلة المشوار في العرس القاري.
وبخلاف التأهل المرتقب للمنتخب الإنكليزي إلى الأدوار الإقصائية، فإنه يبدو مطالباً بتقديم أداء يؤكد فيه أنه من المرشحين الجديين للقب بعدما كان مستواه عادياً في المباراتين الأوليين.
لكن النقطة الأساسية البارزة لدى الإنكليز هي ما إذا كان المدرب روي هودجسون سيعتمد في الهجوم على هاري كاين غير الفعّال، أو على جايمي فاردي الخطير الذي سجل هدفاً أمام ويلز.
ويبدو أن التعب نال من كاين الذي خاض 5092 دقيقة الموسم المنتهي مقابل 3707 دقائق لفاردي و1812 دقيقة لدانيال ستاريدج (غاب لفترة طويلة بسبب الإصابة).
وأكد فاردي أنه سيكون راضياً إن دخل احتياطياً مرة أخرى أمام سلوفاكيا، وقال: "كنت سعيداً بذلك أمام ويلز، فقد دخلت احتياطياً وسجلت هدف التعادل"، وأضاف: "يتعين علينا الانتظار حتى الاثنين لمعرفة التشكيلة الأساسية. أعتقد أن المهمة ستكون صعبة على المدرب، لكن المنافسة على المراكز أمر جيد بالنسبة إلى المنتخب، وبالنظر إلى الخيارات التي يملكها بإمكاننا اللعب بأساليب مختلفة".
لكن فاردي دافع عن كاين، مؤكداً ثقته في تألقه بكأس أوروبا، قائلاً: "إنه لا يشعر بالتعب، أنا متأكد من أنه سيتشبث باللعب أساسياً، وأتمنى أن ينجح في هزّ الشباك. سيبذل مجهودات إضافية في التدريبات في سعيه للحفاظ على مكانه أساسياً في التشكيلة".
ولا تختلف حال ويلز عن سلوفاكيا وترصد بدورها تأهلاً تاريخياً في أول مشاركة لها في النهائيات القارية وثاني مرة في بطولة كبرى بعد مونديال 1958 عندما بلغت ربع النهائي، وذلك عندما تلتقي روسيا الجريحة في تولوز.
وصنفت مواجهة المنتخبين بين المباريات "الأكثر خطورة" عقب أحداث الشغب التي اندلعت بين المشجعين الروس والإنكليز قبل مواجهة المنتخبين السبت قبل الماضي في مرسيليا.
وتعتمد ويلز على نجمها وريال مدريد الإسباني غاريث بايل الذي سجل هدفين حتى الآن من ركلتين حرتين أمام سلوفاكيا (2-1) وإنكلترا (1-2).
وأكد بايل أن ويلز تملك مصيرها بيدها، وقال: "صحيح أننا كنا مستائين جداً عقب المباراة (ضد الانكليز) والخسارة بتلك الطريقة. ولكن يتعيّن علينا أن ننسى ذلك، لقد انتهت المباراة، نحن متحمسون جداً لخوض المباراة الأخيرة في الدور الأول، هناك مكاسب كثيرة والأمة بأكملها تساندنا. سنحاول استغلال الفرصة من أجل التأهل".