تكشف الليلة المجموعتان الثالثة والرابعة عن هوية المتأهلين عنهما، من خلال مباريات الجولة الثالثة والاخيرة من تصفياتها، حيث يترقب الجميع ان تتصدر المانيا واسبانيا توالياً المجموعتين المذكورتين.

في المجموعة الثالثة تبدو أبواب التأهل مفتوحة امام ثلاثة منتخبات هي ألمانيا، إيرلندا الشمالية، وبولونيا، بينما انتهى حلم أوكرانيا بالتأهل لعدم حصولها على أي نقطة.
وتتصدر ألمانيا ترتيب المجموعة برصيد 4 نقاط، وبفارق هدفين عن بولونيا التي تملك الرصيد عينه، بينما حصدت ايرلندا الشمالية 3 نقاط.
ألمانيا ستلتقي مع إيرلندا الشمالية الساعة 19.00 بتوقيت بيروت، وهي تدرك ان التعادل سيضمن لها أحد المركزين الاولين المؤهلين الى دور الـ16. أما الفوز فقد لا يضمن لها المركز الاول، لأن بولونيا قادرة على تخطيها بفارق الاهداف في حال حققت فوزاً كبيراً على أوكرانيا في مباراتهما التي تقام في التوقيت عينه.
طبعاً، لا تريد ألمانيا التفريط بالمركز الاول بعد تغلبها على أوكرانيا 2-0 وتعادلها مع بولونيا 0-0، لان احتلالها المركز الثاني يعني مواجهتها سويسرا في الدور الثاني، في حين يلتقي صاحب المركز الأول مع أحد ثلاثة منتخبات تحتل المركز الثالث في المجموعات الاولى أو الثانية او السادسة.

احتمال كبير ان يشرك لوف مهاجمه غوميز على حساب غوتزه

الفوز غير المتوقع لايرلندا الشمالية على أوكرانيا 2-0، بعد الخسارة أمام بولونيا 0-1، جعل حلمها قريب المنال، إذ لبلوغ الدور المقبل يكفيها التعادل في مواجهة المانيا لاحتلال أفضل المراكز الثلاثة في المجموعات الست.
ويبدو القلق الالماني من خط الهجوم لعدم وجود رأس حربة من الطراز العالمي، وهو الامر الذي صوّبت عليه الصحف الالمانية اخيراً، لذا قد يشرك المدرب يواكيم لوف مهاجمه ماريو غوميز بدلاً من ماريو غوتزه. في المقابل، يفكر مدرب ايرلندا مايكل اونيل في ما إذا كان سيمنح الفرصة مجدداً الى هدافه كايل لافيرتي.
أما في المباراة الثانية فتدخل بولونيا مباراتها ضد جارتها أوكرانيا مرشحة لانتزاع النقاط الثلاث بعد خروج الاخيرة من المنافسة تماماً بخسارتيها مباراتيها أمام ألمانيا وايرلندا الشمالية بالنتيجة ذاتها. وتحتاج بولونيا الى نقطة واحدة لاحتلال أحد المركزين المؤهلين مباشرة.

المجموعة الرابعة

نقطة واحدة تكفي المنتخب الكرواتي ليبلغ دور الـ16 حين يلاقي نظيره الاسباني الساعة 22.00، ضمن منافسات المجموعة الرابعة، وذلك بعدما حجز "الماتادور" البطاقة الاولى في المجموعة بفوزين على تشيكيا 1-0، وتركيا 3-0، ليتقدّم بفارق نقطتين أمام كرواتيا، و3 نقاط أمام تشيكيا التي ستلاقي تركيا صاحبة المركز الأخير من دون رصيد في التوقيت عينه.
وكانت كرواتيا في طريقها الى انتزاع بطاقتها الى الدور المقبل عندما كانت متقدمة 2-1 على تشيكيا، إلا ان خصمها نجح في إدراك التعادل لينعش آماله في التأهل ويؤجّل بالتالي تأهل الكروات.
وينتظر الجمهور الكرواتي معرفة إذا ما كان سيشارك نجمهم وصانع العابهم لوكا مودريتش الذي تعرض للاصابة في الدقيقة 62 أمام تشيكيا، وكان لذلك تأثير كبير على مستوى منتخب بلاده الذي كان وقتها متقدّماً بثنائية نظيفة.
والاكيد أن غياب مودريتش عن المباراة أمام اسبانيا سيكون له تأثير كبير على منتخب بلاده، خاصة أنه تألق بشكلٍ لافت منذ بداية البطولة، فكان صاحب هدف الفوز على تركيا في المباراة الاولى، قبل ان يتألق أمام تشيكيا ويتعرض للاصابة.
وفي هذه المباراة، ترصد اسبانيا التعادل على أقل تقدير أمام كرواتيا لضمان صدارة المجموعة. ويرجّح ان يقوم دل بوسكي بأربعة تعديلات على التشكيلة لإراحة نجومه قبل بداية الأدوار الاقصائية بينهم القائد سيرجيو راموس الذي حصل على بطاقة صفراء أمام تركيا وقد يفضل المدرب عدم الدفع به تفادياً لتلقيه إنذارٍ ثانٍ يحرمه من خوض دور الـ16.
وفي المجموعة عينها، تلتقي تشيكيا وتركيا في مباراة الفرصة الاخيرة لكلٍّ منهما لتخطي الدور الاول. ويملك المنتخب التشيكي فرصة إنهاء الدور الاول في المركز الثاني في حال فوزه على تركيا وخسارة كرواتيا، لكنه تلقى ضربة موجعة بإصابة صانع ألعابه توماس روزيتسكي في فخذه أمام كرواتيا وسيغيب حتى نهاية البطولة. في المقابل، تحتاج تركيا الى الفوز وبفارقٍ كبير من الاهداف، وانتظار نهاية الدور الاول، لمعرفة مصيرها بين أصحاب افضل مركز ثالث.