قد تكون البرتغال ونجمها كريستيانو رونالدو اول المودعين بين منتخبات المستوى الاول عندما تلتقي المجر الليلة الساعة 19.00 ضمن الجولة الاخيرة من مباريات المجموعة السادسة، حيث تلعب ايسلندا مع النمسا ايضاً في التوقيت نفسه.

وتتصدر المجر ترتيب المجموعة برصيد 4 نقاط، مقابل نقطتين لايسلندا، ومثلها للبرتغال، بينما تملك النمسا نقطة واحدة.
وتحتاج البرتغال الى الفوز ولا شيء سواه، وسط انتقادات كبيرة لنجمها كريستيانو رونالدو الذي اهدر ركلة جزاء في المباراة امام النمسا ليعجز عن التسجيل في مباراتين متتاليتين في "اليورو".
ودافع مدرب البرتغال فرناندو سانتوس عن رونالدو بقوله "هو لاعب سجل الكثير من الاهداف وانا واثق بانه سيسجل في المباراة المقبلة امام المجر"، بعدما كان قد رفض الحديث عن اهدار ركلة الجزاء بعد المباراة مباشرة. واوضح: "سنخوض مباراة نهائية ضد المجر، ومصيرنا لا يزال بأيدينا".
وتفوّقت البرتغال على المجر في المباريات الخمس التي جمعت بينهما حتى الآن، وتعود المواجهة الاخيرة لهما الى تصفيات كأس العالم 2010.
بدوره، يدخل منتخب النمسا التصفيات مرشحاً قوياً لحجز احدى البطاقتين المؤهلتين عن المجموعة بعد مسيرة ممتازة في التصفيات فاز فيها في تسع مباريات متتالية.
ولا تزال مشاركة لاعب وسط فيردر بريمن الالماني زلاتكو يونوزوفيتش غير مؤكدة بعد تعرضه لاصابة في الكاحل في المباراة الاولى، بينما سيعود المدافع الكسندر دراغوفيتش بعد انتهاء ايقافه.

المجموعة الخامسة

وتقام الساعة 22.00 المواجهتين الاخيرتين في المجموعة الخامسة، حيث تُجرى مباراة مصيرية بين المنتخبين البلجيكي والسويدي، فيما تلعب ايطاليا مع جمهورية ايرلندا.
وضمنت ايطاليا البطاقة الاولى عن هذه المجموعة، ما سيفتح الباب امام المدرب انطونيو كونتي لاراحة بعض لاعبيه الاساسيين، ومنح البعض الآخر فرصة اثبات انفسهم.
واذا كانت المباراة هامشية بالنسبة الى ايطاليا، فانها مهمة جداً بالنسبة لايرلندا التي لا تزال تملك فرصة التأهل اقله كأحد افضل اربعة منتخبات في المركز الثالث لانها تملك نقطة، كما حال السويد التي تقف بفارق نقطتين خلف بلجيكا ما يجعل المواجهة بين المنتخبين حاسمة.
ويحتاج المنتخب البلجيكي الى نقطة التعادل من اجل اللحاق بايطاليا الى الدور المقبل، لكنه سيسعى الى حسم المواجهة من اجل رفع معنوياته والرد على وسائل الاعلام التي انتقدت بشدة المدرب مارك فيلموتس بعد الخسارة في الجولة الاولى.
وستكون المواجهة بين بلجيكا والسويد اعادة للجولة الاولى من الدور الاول لنهائيات عام 2000 التي اقيمت مشاركة بين بلجيكا وهولندا، وقد خرج حينها اصحاب الضيافة فائزين 2-1 لكن ايّاً من الفريقين لم يتجاوز دور المجموعات.