لم يسلم المنتخب الإسباني، بطل أوروبا، من الانتقادات اللاذعة من صحف بلاده تعليقاً على هزيمته أمام كرواتيا 1-2، والتي وصفتها بـ"الإخفاق الكبير".

ورأت صحيفة "ماركا" أن الهزيمة في المباراة الأخيرة في دور المجموعات كانت بمثابة "عقوبة" بعدما تعامل معها المنتخب الإسباني بقلّة اهتمام وعدم جدية "بشكل غير مفهوم".
وكتبت صحيفة "آس": "لقد تعقّدت جميع الأمور بشكلٍ مفاجئ، السقوط أمام كرواتيا وضعنا في المركز الثاني وأجبرنا على السير في الطريق الصعب؛ أولاً تأتي إيطاليا يوم الاثنين المقبل في باريس، وإذا أفلتنا من هذا المأزق فمن المفترض أن نواجه ألمانيا في دور الثمانية، ثم فرنسا على الأرجح في الدور نصف النهائي".

وصفت الصحف الإسبانية الخسارة أمام كرواتيا بـ"الإخفاق الكبير"

وأشارت صحيفة "سبورت" إلى أن فريق المدرب فيسنتي دل بوسكي تلقى عقوبة اعتماده على التكهنات ولم يتمكن من قراءة المباراة.
وأضافت صحيفة "إل باييس": "عدم الثقة وغياب الحسم والحرص على الالتزام بترتيب سيرجيو راموس بين اللاعبين المنفذين لركلات الترجيح والخلل الدفاعي وخاصة في الهدف الأخير لبيريسيتش، هي العوامل التي أدت إلى تعثر فريق دل بوسكي أمام كرواتيا".
من جانبها وضعت صحيفة "إل موندو" تصوّرين لمصير المنتخب الإسباني في البطولة، وأوضحت: "الصفعة التي تلقاها الفريق في بوردو يمكنها أن تفضي إلى شيئين: انحدار أكثر للفريق أو أن يدرك الفريق البطل أن أي خطأ يمكنه أن يرسله إلى الوطن بدءاً من الاثنين المقبل".
إلى ذلك، تجنّب دل بوسكي تحميل مسؤولية الخسارة لشخص بعينه، معرباً عن أسفه لصعوبة مشوار المنتخب الإسباني في البطولة، وقال: "لا ينبغي أن نبحث عن شخص أو آخر لنحمّله المسؤولية. نتحمّل المسؤولية جميعاً".
ونفى دل بوسكي تحميل المسؤولية للحارس دافيد دي خيا، حيث قال: "لا يمكننا تحميله المسؤولية، الهدف الأول جاء من هجمة مرتدة والثاني أيضاً"، ولم يشر أيضاً بأصابع الاتهام إلى ركلة الجزاء التي أضاعها راموس.
واعتبر المدرب الإسباني الهزيمة أمراً "غير مريح"، لكنه أشار في الوقت نفسه إلى أن إسبانيا لم تخرج من البطولة بسببها.
وتحدث دل بوسكي عن المواجهة المقبلة أمام إيطاليا قائلاً: "المشوار لا يبدو أنه الأفضل، ولكن في كثير من الأحيان لا تعرف أين الخطر".
في المقابل، وصفت الصحف الصادرة في كرواتيا الفوز الذي حققه منتخب البلاد بأنه "أحد أكبر الانتصارات" في تاريخ كرة القدم هناك.
"معجزة بوردو، كرواتيا لعبت المباراة الأفضل في تاريخها"، كان هذا هو العنوان، الذي تصدر الصفحة الرئيسية لصحيفة "غوتارنغي" الكرواتية.
وكتبت صحيفة "24 ساتا" الأكثر انتشاراً في كرواتيا: "كرواتيا كانت أذكى من إسبانيا وحصدت أحد أكبر الانتصارات في تاريخها، حتى ركلة الجزاء لم تفلح في مساعدة أبطال أوروبا".