لم تترك الأرجنتين أي مجال للولايات المتحدة لإحداث المفاجأة، بل لقّنتها درساً على أرضها وبين جماهيرها باكتساحها إياها 4-0 في نصف نهائي "كوبا أميركا" بنسختها المئوية، لتبلغ بذلك النهائي الثالث على التوالي لها في البطولات الكبرى.

والبارز في المباراة أن النجم ليونيل ميسي الذي يؤدي بطولة مميزة أصبح الهداف التاريخي لمنتخب بلاده بعدما سجل الهدف الثاني من ضربة حرة رائعة في الدقيقة 32، ليرفع رصيده الى 55 هدفاً ويدوّن اسمه في تاريخ "الألبيسيليستي" والانفراد بالرقم القياسي من حيث عدد الأهداف الدولية الذي كان يتشاركه مع غابريال باتيستوتا منذ الفوز على فنزويلا 4-1 في ربع النهائي.
وسجل ميسي ورفاقه حتى الآن 18 هدفاً في 5 مباريات، بمعدل 3,6 أهداف في المباراة الوحدة، بعد فوزهم على تشيلي 2-1 وبنما 5-0 وبوليفيا 3-0 في الدور الأول، ثم فنزويلا 4-1 في ربع النهائي.
ونجح نجم برشلونة الإسباني في تمرير كرة حاسمة لإيزيكيال لافيتزي لكي يفتتح التسجيل برأسه في مرمى الحارس براد غوزان (3)، وشارك في صنع الثالث لغونزالو هيغواين (50)، قبل أن يلعب في نهاية المباراة تمريرة مقشرة لهيغواين ليضيف الهدف الرابع (86).
وقال ميسي بعد فوزه، وقبل يومين من عيد ميلاده التاسع والعشرين: "نلعب جيداً من اليوم الأول، ونستحق تأهلنا الى النهائي".
وتابع "ليو" الذي أهدى أهدافه الى زملائه: "أنا سعيد بتحطيم الرقم القياسي، وسعيد باللعب مع زملائي الذين أتاحوا لي هذا الأمر. أدين لهم بالكثير".
في المقابل، رأى الألماني يورغن كلينسمان، مدرب الولايات المتحدة، أن لاعبي فريقه "احترموا الارجنتين كثيراً"، في مباراة لم يسدّدوا فيها أي مرة على المرمى.
وقال بطل العالم 1990 مع منتخب ألمانيا: "أعتقد أننا أظهرنا احتراماً كبيراً للخصم بشكل عام"، معتبراً الأرجنتين "الفريق الأفضل في العالم": "قلت للشبان إنه يجب ألا نخجل. يجب أن نتعلم ونتقدم. ينبغي أن نرفع رأسنا ونتقبل الخسارة. لكن الأرجنتين فريق مميز".
وتعرض لافيتزي لكسر في كوعه وترك المباراة في الدقيقة 67 جراء سقوطه على لوحة الإعلانات عندما كان يحاول ترويض الكرة بصدره على خط الملعب، ما يعني انتهاء مشاركته في البطولة، إذ قال المدرب جيراردو مارتينو: "الجسم الطبي يتشاور حول ضرورة إجراء عملية جراحية له".
وتلعب فجر اليوم الساعة 3,00 بتوقيت بيروت كولومبيا مع تشيلي في نصف النهائي الثاني.