استعاد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو رونقه مع منتخب بلاده في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة السادسة، عندما نجح في قيادته ــ ولو بصعوبة ــ إلى دور الـ 16 بعد تعادل مثير مع المنتخب المجري 3-3.

سرق رونالدو الأضواء في هذه المباراة، بعدما بات أول لاعب في تاريخ كأس أوروبا يسجل في 4 نهائيات متتالية بتسجيله هدفين ليلة أمس، عوّض بهما فشله في التسجيل في المباراتين الأوليين أمام أيسلندا والنمسا.
بهذين الهدفين رفع "الدون" رصيده في النهائيات الأوروبية إلى 8 أهداف، متفوقاً على الإنكليزي ألن شيرر، بعدما عادله عقب الهدف الأول، ليبتعد بهدف واحد فقط عن الرقم القياسي للفرنسي ميشال بلاتيني في عدد الأهداف المسجلة في النهائيات الأوروبية.
ضغط البرتغاليون منذ أطلق الحكم صافرته، لكن الأحداث فاجأت الجميع بتسجيل المجر هدف التقدم في الدقيقة 19 إثر تسديدة قوية لزولتان غيرا. لكن الهجوم البرتغالي لم يتوقف، ليُثمر هذه المرة هدفَ التعادل قبل نهاية الشوط الأول بثلاث دقائق إثر تمريرة من رونالدو إلى ناني سددها الأخير في الزاوية اليمنى للحارس غابور كيرالي.

بات رونالدو أول لاعب في التاريخ يسجل في 4 نهائيات متتالية

وقعت مهمة تأهل "برازيل أوروبا" على ناني و"سي آر 7" اللذين أخذاها بكل مسؤولية. لكن ما جرى في أول الشوط الثاني كان رائعاً لمتابعي الكرة عبر الشاشات وفي الملعب. ثلاثة أهداف في عشر دقائق أعادت المجر بهدف مبكر جداً في الدقيقة 47 عبر ركلة حرة نفذها القائد بالاش دشودشاك. وفي الدقيقة 52 تقدّم رونالدو بهدف حين ردّ له ناني الهدية فحوّل الكرة بكعب قدمه بطريقة رائعة إلى الشباك. ولم يصبر المجريون على هذه النتيجة ثلاث دقائق، حتى عادوا، فتقدم دشودشاك وأحبط آمال البرتغاليين بتسجيله الهدف الثالث.
في ليلته، تمكن رونالدو من التذكير بإبداعاته في "يورو 2004" على صعيد الأداء وصناعة الأهداف وتسجيلها. ففي الدقيقة 62، أدرك التعادل من جديد حين ارتقى لكرة من الجهة اليسرى وتابعها برأسه في زاوية المرمى.
يحار متابع المباراة، إذا ما يجب كيل المديح للبرتغال التي عادت بعودة رونالدو إلى مستواه وتتجهز بشكل مناسب لخصمها المقبل والصعب كرواتيا، أو إلى المجر التي لا تزال تثبت مباراة تلو أخرى، أن صغار هذه البطولة سيخلقون متاعب جمّة لكبارها في المراحل المقبلة.
- مثّل البرتغال: روي باتريسيو، فييرينيا وريكاردو كارفاليو وبيبي واليسو، جواو ماريو ووليام كارفاليو واندريه غوميش (ريكاردو كواريسما، 61) وجواو موتينيو (ريناتو سانشيز، 46)، ناني (دانيلو، 81) وكريستيانو رونالدو.
- مثّل المجر: غابور كيرالي، تاماس كادار ورولاند يوهاتس وآدم لانغ وريتشارد غوزميتش وميهايلي كورهوت، زولتان غيرا (بارناباس بيزي، 46) وبالاش دشودشاك وآدم بنتر واكوش ايليك وجيرغو لوفرنتشيتش (زولتان شتيبر، 83)، آدم تشالاي (كريستيان نيميث، 70).

أيسلندا - النمسا

إنجاز تاريخي للمنتخب الأيسلندي بتأهله إلى دور الـ 16 للمرة الأولى في مشاركته التاريخية الأولى وبفوزه الأول الذي جاء على حساب نظيره النمسوي 2-1. وسجل يون دادي بودفارسون (18) وارنور تراوستاسون (90) هدفي أيسلندا، وأليساندرو شوبف (60) هدف النمسا.
وسبق للأيسلنديين أن تعادلوا مع البرتغال والمجر في أول جولتين، ليحجزوا مقعدهم في الدور المقبل، حيث سيواجهون إنكلترا وصيفة المجموعة الثانية.
وقدم المنتخب الأيسلندي عرضاً جيداً وكان الأخطر، وخصوصاً في الشوط الأول الذي حسمه لمصلحته بهدفٍ وحيد، قبل أن يستيقظ المنتخب النمسوي في الشوط الثاني وينجح في إدراك التعادل، لكنه دفع ثمن اندفاعه الهجومي المتهور ليستغل الأيسلنديون الفرصة وينتزعوا فوزاً قاتلاً في اللحظات الأخيرة.
- مثّل النمسا: روبرت المر، سيباستيان برودل (مارك يانكو، 46) ومارتن هينترغر وكريستيان فوكس والكسندر دراغوفيتش، ستيفان ايلسانكر (اليساندرو شوبف، 46) ويوليان باومغارتلينغر، فلوريان كلين ودافيد ألابا وماركو أرنوتوفيتش، مارسيل سبيتسر (ياكوب يانتشر، 78).
- مثل أيسلندا: هانيس هالدورسون، بيركير سايفارسون وراغنار سيغوردسون وكاري ارناسون واري سكولاسون، يوهان غودموندسون (سفيرير اينجي اينغاسون، 86) وارون غونارسون وغيلفي سيغوردسون وبيركير بيارناسون، يون دادي بودفارسون (ثيودور إيلمار بيارناسون، 71) وكولباين سيغثورسون (ارنور تراوستاسون، 80).