كان مدرب منتخب فرنسا ديديه ديشان قد وعد بمزيد من الإثارة من قبل منتخبه بعدما وصل الى دور الـ 16 في كأس أوروبا، من دون التقليل من قدرات خصمه منتخب جمهورية إيرلندا. وبالفعل لم يسقط كلام ديشان وجاء تأهل "الديوك" الى ربع النهائي بعد فوز صعب على الإيرلنديين بنتيجة 2-1.

حافظت فرنسا على سجلها المميز أمام ايرلندا، التي يعود انتصارها الأخير على "الديوك" الى عام 1981 (3-2) في تصفيات مونديال 1982. كما حقق اصحاب الضيافة فوزهم الثامن على منافسيهم مقابل 4 هزائم و5 تعادلات.
حاول الإيرلنديون تغيير التاريخ، وخصوصاً أنه يصعب عليهم نسيان الهدف الفرنسي المشين الذي حرمهم فرصة التأهل الى كأس العالم، قبل أكثر من ست سنوات، بعد لمسة تييري هنري الفاضحة بيده للكرة.

سجّل غريزمان هدفيه في غضون 3 دقائق

كان هذا دافعهم للثأر، وتُرجم سريعاً على أرض الملعب. صدمة كبرى، بعدما أطلق حكم المباراة الايطالي نيكولا ريتزولي صافرته معلناً عن ركلة جزاء لإيرلندا. سددها روبي برادي بنجاح، الى يسار الحارس الفرنسي هوغو لوريس.
ضغطت فرنسا بحثاً عن التعادل، فحاصرت الايرلنديين في منطقتهم لكنها لم تهدد مرمى دارين راندولف بشكلٍ فعلي لصلابة الدفاع، وعلى العكس تماماً، كاد أن يأتي الهدف من الجهة المقابلة لولا تألق لوريس في وجه تسديدة محكمة من داريل مورفي.
"هشاشة" دفاع فرنسا أتعبتهم كما أتعبت الجماهير الفرنسية وهي تترقب اهتزاز شباكها مجدداً مع كل انطلاقة ايرلندية. لكن ما أحياهم من جديد، وردَّ الروح اليهم هو نجمهم أنطوان غريزمان. قال كلمته وسجل ثنائية في غضون 3 دقائق فقط.
ارتقى غريزمان عالياً إثر عرضية متقنة من بكاري سانيا وحولها برأسه من نقطة الجزاء الى الزاوية اليمنى لمرمى راندولف. ولم تكن الجماهير قد هدأت بعد حتى جاء الهدف الثاني، فاهتزت شباك الإيرلنديين بواسطة غريزمان الذي وصلته الكرة من أوليفييه جيرو، فتقدم بها قبل أن يطلقها بيسراه أرضية الى يسار راندولف (61).
تعقدت مهمة الايرلنديين في مهمة تحقيق ثأرهم من منتخب فرنسي لم يذق طعم الهزيمة على أرضه في بطولة كبرى للمباراة السادسة عشرة على التوالي، عندما اضطروا لاكمال اللقاء بعشرة لاعبين إثر طرد شاين دافي لاسقاطه غريزمان حين كان هداف أتلتيكو مدريد الاسباني في طريقه للانفراد بالمرمى. 2-1 بقيت النتيجة، فرحة فرنسية بالتأهل نغصها فقط اضطرار ديشان لاخراج البديل كينغسلي كومان في الثواني الاخيرة بسبب الإصابة واستبداله بموسى سيسوكو.
- مثل فرنسا: هوغو لوريس، بكاري سانيا ولوران كوسييلني وعادل رامي وباتريس ايفرا، نغولو كانتي (كينغسلي كومان، 46 وموسى سيسوكو، 90) وبلاز ماتويدي وبول بوغبا وديميتري باييه، أوليفييه جيرو (اندريه بيار جينياك، 73) وأنطوان غريزمان.
- مثل جمهورية ايرلندا: دارين راندولف، شيموس كولمان وشاين دافي وريتشارد كيو وستيفن وارد، جيف هندريك وجيمس ماكلين (جون اوشي، 69) وروبي برادي وجيمس ماكارثي (ويس هولاهان، 71)، شاين لونغ وداريل مورفي (جوناثان والترز، 65).