تواصلت حملات رفض اعتزال الأرجنتيني ليونيل ميسي اللعب دولياً، وجاء الرفض هذه المرة من قبل مواطنه الأسطورة دييغو أرماندو مارادونا حيث عبّر عن دعمه الكبير لـ "ليو" بعد قراره عقب خسارة نهائي كوبا أميركا ضد تشيلي بضربات الترجيح للمرة الثانية توالياً.

وقال مارادونا: "أريد القتال مع ميسي الآن، القتال معه ضد الذين تركوه وحده حالياً. هؤلاء تركوا ميسي وحيداً، وأنا لن أتركه يعيش ذلك وحده. ميسي يجب أن يستمر في المنتخب، هم من يجب أن يرحلوا"، وأضاف: "يجب على ميسي أن يعود، وأن نعيده للمنتخب، هناك مونديال روسيا 2018 ويمكننا أن نكون أبطال العالم بجانبه".
كذلك، انضم الرئيس الأرجنتيني ماوريثيو ماكري للأصوات المنادية بعدول ميسي عن قراره مؤكداً أن مهاجم برشلونة "أكبر لاعب في الأرجنتين ولا بد من الإهتمام به".