تواصل البرتغال استفادتها من حظها الذي يلاصقها منذ انطلاقة بطولة كأس أوروبا 2016. بدأ كريستيانو رونالدو ورفاقه مشوارهم منذ بداية اليورو بتأهل صعب من دور المجموعات باحتلالهم المركز الثالث بـ3 تعادلات، ثم مرّوا فوق كرواتيا بأداء باهت في دور الـ16، أما ليلة أمس فتأهلوا الى نصف النهائي على حساب بولونيا بركلات الترجيح 5-3 بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي.

السيطرة بدأت بولونية، ومنذ أول دقيقتين في المباراة، أخطأ مدافع البرتغال سيدريك سواريش في إبعاد كرة عرضية، فانطلق بها كميل غروسيسكي ومررها من الجهة اليسرى الى روبرت ليفاندوفسكي فسددها بيمناه في المرمى.
استمر الهجوم بولونياً أول نصف ساعة، لكن البرتغال عادت بعدها. هذه المرة لم تكن العودة عبر رونالدو كما حصل أمام المجر، كما لم يكن هو بطل "برازيل أوروبا" في هذه المباراة، بل وهج النجومية ذهب الى اسم بدأ يظهر قبل أيام بعدما قدم عروضاً كبيرة على مستوى الأداء.
ريناتو سانشيز (18 عاماً)، نجح ليلة أمس في تسجيل أول أهدافه الدولية، وأعاد الأمور الى نصابها بتسديدة رائعة بيسراه استقرت في الزاوية اليسرى لمرمى لوكاس فابيانسكي بعد تبادل للتمريرات مع ناني في الدقيقة 33.
يتميز هذا اللاعب بتسديداته، حيث أبهر متتبعي الدوري البرتغالي بأهدافه الصاروخية من أكثر من 25 متراً، الى جانب مهارته وقدرته على المراوغة بسهولة وكيفية الحصول على أخطاء مهمة لفريقه.

غطى تألق سانشيز على نجومية كريستينو رونالدو

قبل هذه المباراة، أوردت الصحف البرتغالية فيه أنه "رونالدو الجديد". لا علاقة للمركز الذي يلعب به "سي أر 7"، بل التشبيه يعود الى تمثيله أفضل موهبة في بلاده منذ نشأة رونالدو. لاعب خط وسط يعتبر دينامو متحركاً في جميع الخطوط الهجومية، ودائماً ما ينتقل إلى اللعب على الأطراف المساندة للأجنحة والمهاجمين.
واصل سانشيز مكسب بايرن ميونيخ الجديد ومدربه الإيطالي كارلو أنشيلوتي تألقه في المباراة وصناعة الهجمات، مقابل فرص عديدة لبولونيا.
في اللحظات الأخيرة، سنحت فرصة ذهبية لرونالدو حين تلقى كرة عالية خلف المدافعين من أليسو، وضعته في مواجهة الحارس، لكنه لم ينجح في التعامل معها.
ظلت النتيجة على حالها، ليخوض المنتخبان شوطين إضافيين بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل. لم يتغير شيء، فلجآ الى ركلات الترجيح التي ابتسمت للبرتغال حيث سجل لها كل لاعبيها، أما من جهة البولنديين، فأهدر ياكوب بلاشتشيكوفسكي ركلته، وأضاع حلم بلاده في مواصلة الطريق بعد أول مشاركة لهم في اليورو.
- مثّل البرتغال:
روي باتريسيو، سيدريك سواريش وبيبي وجوزيه فونتي واليسو، جواو ماريو (كواريسما، 80) ووليام كارفاليو (دانييلو، 96) وريناتو سانشيز وادريان سيلفا (جواو موتينيو، 73)، ناني وكريستيانو رونالدو
- مثّل بولونيا:
لوكاس فابيانسكي، لوكاس بيتشيك وكميل غليك وميشال بازدان وارتور يدرييتشيك، غريغوري كريشوفياك وكريستوف ماشينسكي (توماس يودلوفيتش، 98) وياكوب بلاشتشيكوفسكي وكميل غروسيسكي (بارتوش كابوستكا، 82)، روبرت ليفاندوفسكي واركاديوش ميليك.