هللت الصحف الألمانية لفوز منتخب بلادها على نظيره الإيطالي في ربع نهائي كأس أوروبا 2016.

وكتبت صحيفة "بيلد" الواسعة الإنتشار: "نحن في المربع الذهبي، مع كل الإحترام للفرق التي ما زالت في "اليورو": البرتغال، ويلز، فرنسا وإيسلندا، فإن من يفوز على الوحش الإيطالي لا يمكن إيقافه".
وقالت صحيفة "دي زايت": "أتوا لنا بإيسلندا" في إشارة إلى أن المنتخب الألماني سيواجه الفائز من مباراة فرنسا وإيسلندا في دور الثمانية.
وأشارت "دير شبيغل" إلى أن مباراة دور الثمانية هذه "ستسجل بالتاريخ في النهاية على أنها صدمة، المرة الأولى التي يفوز فيها المنتخب الألماني على نظيره الإيطالي في بطولة دولية".
وتابع 28 مليون مشجع في ألمانيا المباراة مباشرة على الهواء، في رقم قياسي في عدد المشاهدة في البلاد خلال "يورو 2016"، وخرج الكثير منهم إلى الشوارع للإحتفال عقب نهاية المباراة.
لكن هذا لم يمنع من توجيه انتقادات لمدرب منتخب ألمانيا، يواكيم لوف، بسبب ترجيح الدفاع على الهجوم.
وكثر الكلام في هذا المجال خصوصاً من قبل نجوم سابقين ومنهم محمد شول المعلق الشهير في التلفزيون الرسمي الذي حمل بشكل مباشر على لوف وفريقه التدريبي مع صافرة النهاية على مسمع ملايين المتفرجين الألمان المتسمرين أمام شاشات التلفزيون.
وتساءل الدولي السابق بلهجة عصبية: "لماذا تريد تكييف منتخب أظهر حتى الآن أنه يعمل بشكل جيد من خلال القول أنه يجب تكييفه مع (متطلبات) الخصم؟".
وحمّل شول أيضاً على مساعد المدرب اورس شايغنتالر المكلف تحليل مباريات الخصوم، وطلب إليه "أن يبقى من الآن فصاعداً نائماً في سريره في الصباح وألا يصل إلى أفكاره هذه خلال التدريب".
وأدلى قائد المنتخب السابق ميكايل بالاك بدلوه، وقال: "المباراة لم تكن جميلة ولا تستحق المشاهدة وقد جرى حصرها بالجانب التكتيكي".
كما قال الدولي السابق مايك هانكه: "لا أفهم لماذا غيرنا أسلوبنا. اعتمدت ألمانيا أسلوباً مرتبطاً بعمل الطليان وغيرنا بالكامل قواعد لعبنا التي كانت ناجحة حتى الآن".
أما في إيطاليا، فقد حيّت الصحف المحلية منتخب بلادها رغم خروجه من ربع النهائي، معربة عن امتنانها للجهد الذي بذله اللاعبون خلال البطولة.
ونشرت "لا غازيتا ديللو سبورت" على غلافها صورة كبيرة لقائد المنتخب، جيانلويجي بوفون، راكعاً على الأرض بعد توديع البطولة، مرفقة بعبارة "إرفع رأسك"، في إشادة الى دور حارس يوفنتوس خلال المباراة.
وأبرزت الصحيفة أيضاً أن إيطاليا "التي لا يمكن وقفها وصلت إلى ركلات الترجيح أمام بطلة العالم"، مطالبة لاعبي كرة القدم الإيطاليين أجمع بالتعلم من الأداء الذي أظهره "الآزوري" في البطولة.
وعنونت "كورييري ديللو سبورت" غلافها بـ"إيطاليا عظيمة" مع صورة للمنتخب "الذي يستحق تصفيق الجمهور".
من ناحيتها، اختارت "توتوسبورت" كلمة "شكراً" للمنتخب الإيطالي على الجهد الذي بذله.