انتهاء مشوار غوميز في "اليورو"



سيفتقد المنتخب الألماني خدمات مهاجمه ماريو غوميز الذي سيغيب عما تبقى من مشوار بلاده في كأس أوروبا 2016، وذلك بحسب ما أعلن الإتحاد الألماني لكرة القدم، وذلك بعدما أصيب امام إيطاليا وترك مكانه في الدقيقة 72 لجوليان دراكسلر.
كما كشف الإتحاد الألماني أن الشك يحوم حول مشاركة سامي خضيرة وبديله في المباراة امام ايطاليا القائد باستيان شفاينتشايغر.
وسبق للصحف الألمانية أن ذكرت أمس أن إصابة خضيرة ستبعده حتى نهاية البطولة.

بيللي: لم أقصد إهانة نوير

قدّم غراتسيانو بيلي اعتذاره للجماهير الإيطالية لإضاعته ركلة ترجيح أمام ألمانيا، اذ نقلت صحيفة "لاغازيتا ديللو سبورت" عنه قوله: "أطلب من الجميع السماح. أعلم أني كنت سبباً في قضائهم لليلة حزينة. لن أسامح نفسي على ما حدث، وأتمنى أن يسامحوني".
من جهة أخرى، أكد اللاعب أنه لم يقصد السخرية من مانويل نوير، حارس مرمى ألمانيا، قبل تسديده ركلة الترجيح.
وكان بيلي قد أشار قبل التسديد إلى نوير بأنه سيقوم بلعب الكرة على طريقة "بانينكا" الشهيرة لكنه سدد بشكل سيئ خارج المرمى.
وقال اللاعب: "لم أكن أقصد إهانة نوير أو السخرية منه. كنت فقط أريد أن أشتّت تركيزه وهو تفهم قصدي، وقال لي أنت لاعب ممتاز، والشيء نفسه قاله لي مولر. هم يعرفون جيداً أنه ليس من طبعي الإستهانة بأحد".

رقم سيئ لألمانيا في ركلات الترجيح


أضاع منتخب ألمانيا ركلات جزاء في عشر دقائق أول من أمس أكثر مما أضاع في ست مواجهات سابقة حسمت بركلات الترجيح على مدار 40 عاماً، لكنه نجح مع ذلك في شق طريقه نحو الإنتصار وإنهاء عقدة دامت 54 عاماً أمام إيطاليا ليتأهل إلى نصف النهائي.
وأضاعت ألمانيا محاولتين فقط من قبل في ركلات الترجيح، إذ كلفها إهدار أولي هونيس لركلته في 1976 لقب كأس أوروبا. كما أخفق أولي شتيلكه في تنفيذ محاولته في الإنتصار على فرنسا في نصف نهائي كأس العالم 1982.
وأول من أمس أضاع منتخب ألمانيا ثلاث ركلات لكنه فاز 6-5 بعدما أهدرت إيطاليا أربع محاولات في ركلات ترجيح ماراثونية من 18 ركلة شهدت إخفاقات مفاجئة من اللاعبين الايطاليين والالمان على حدٍّ سواء.
ومنذ أن أهدر هونيس ركلته أصبح المنتخب الألماني متخصصاً في ركلات الترجيح وحتى أول من أمس كان قد فاز أربع مرات في أربع مواجهات وصلت لركلات ترجيح في كأس العالم. كما تغلب على إنكلترا في ركلات الترجيح الوحيدة الأخرى له في كأس اوروبا في نصف نهائي 1996.