سيطر البريطاني لويس هاميلتون، سائق مرسيدس، على جولتي التجارب الحرة لجائزة بريطانيا الكبرى، المرحلة العاشرة من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1.

وقطع هاميلتون أسرع لفة بزمن 1,31,654 دقيقة متقدماً على زميله الألماني نيكو روزبرغ بفارق 0,033 ثانية والألماني الآخر نيكو هالكنبرغ، سائق فورس إينديا، بفارق 0,838 ث، فيما جاء مواطنهما سيباستيان فيتيل سائق فيراري والأوسترالي دانيال ريكياردو سائق ريد بُل في المركزين الرابع والخامس على التوالي.
وفي الجولة الثانية، قطع هاميلتون أسرع لفة بزمن 1,31,660 د متقدماً على ريكياردو بفارق 0,391 ث وزميله الهولندي ماكس فيرشتابن بفارق 0,626 ث، فيما جاء فيتيل وزميله الفنلندي كيمي رايكونن في المركزين الرابع والخامس على التوالي. علماً أن فيراري أعلن أمس أنه سيحتفظ بفيتيل ورايكونن لموسم 2017.
ويخوض هاميلتون وروزبرغ السباق وهما تحت المجهر بعد الإنذار الأخير الذي وجهه إليهما مديرهما توتو وولف.
ويأتي الإنذار بعد الحادث الذي حصل الأحد الماضي على حلبة سبيلبرغ النمسوية، حين انتزع هاميلتون فوزه الثالث هذا الموسم من زميله في اللفة الختامية بعد حادث تصادم بينهما سبّب تحطّم الجناح الأمامي لسيارة روزبرغ الذي أنهى السباق في المركز الرابع بعد أن تجاوزه فيرشتابن ورايكونن.
وفي مؤتمر صحافي عشية سباق الأحد الذي سيكون على أرض هاميلتون، كان وولف واضحاً بأن عواقب الاحتكاك مجدداً ستكون وخيمة على السائقين، لكن مع تجنب إصدار الأوامر لهما، أقله في سباق الغد.
وفي بيان مستقل أصدره الفريق الألماني بعد اجتماع في مقره في براكلي، أكد أبطال العالم "التشدد في تطبيق قواعد الاشتباك لتشمل روادع أكبر في ما يخص الاحتكاك بين سيارتينا".
وتقام التجارب الرسمية للسباق اليوم الساعة 15,00 بتوقيت بيروت والسباق غداً في التوقيت عينه.