أثبت دراج هوندا الإسباني مارك ماركيز، بطل العالم في 2013 و2014، أنه "ملك" جائزة ألمانيا، المرحلة التاسعة من بطولة العالم للدراجات النارية في فئة "موتو جي بي"، بعدما حقق فوزه السابع على التوالي فيها.

واستحق ماركيز فوزه لأنه تمتع بالشجاعة الكافية لكي يستبدل دراجته بأخرى مزودة بإطارين مخصصين للحلبة الجافة تماماً "سليك" قبل 12 لفة على نهاية السباق، في حين بقي الدراجون الآخرون على الإطار المتوسط.
وقدّم ماركيز الذي يحقق فوزه الأول منذ 10 نيسان الماضي، وتحديداً منذ جائزة الأميركيتين، أداءً رائعاً على حلبة لم تجف تماماً، وقطف ثمن شجاعته، لكنه استفاد أيضاً من سوء تقدير الإيطاليين اندريا دوفيتسيوزو (دوكاتي) وفالنتيو روسي (ياماها) اللذين تأخرا كثيراً في استبدال دراجتيهما بعد جفاف الحلبة، في سباق استهله الدراجون تحت الأمطار.
وقطع ماركيز السباق بزمن 47,03,239 دقيقة على البريطاني كال كراتشلو (هوندا) بفارق 9,857 ثوان ودوفيتسيوزو بفارق 11,613 ث، ووسّع الفارق الذي يفصله عن مواطنه بطل العالم خورخي لورنزو وزميل الأخير في ياماها "الدكتور" روسي إلى 48 و59 نقطة على التوالي، وذلك بعد أن اكتفى الأخيران بالمركزين الخامس عشر والثامن توالياً.
وفي فئة "موتو 2"، احتفل الفرنسي يوهان زاركو (كاليكس)، حامل اللقب، بتوقيع عقد انتقاله إلى فئة الكبار العام المقبل بأفضل طريقة ممكنة، وذلك بانفراده في صدارة الترتيب العام بعدما حقق فوزه الرابع لهذا الموسم وسط ظروف مناخية صعبة.
وأنهى زاركو الذي وقّع مع فريق "تيك 3" ياماها للموسم المقبل السباق أمام زميله المستقبلي الألماني يوناش فولغر (كاليكس) والإسباني جوليان سيمون (سبيد اب).
واستفاد زاركو من انسحاب منافسه الأساسي الإسباني اليكس رينس (كاليكس) منذ اللفة الثالثة، لكي يبتعد في الصدارة بفارق 25 نقطة عن الأخير (151 مقابل 126) بعد سباق صعب للغاية لم يكمله سوى 15 دراجاً من أصل 27.
وفي فئة "موتو 3" التي أقيم سباقها تحت الأمطار أيضاً، حقق الماليزي الشاب خيرول ادهم باوي (هوندا) فوزه الثاني للموسم بعدما تقدم على الإيطاليين أندريا لوكاتيلي (كاي تي ام) واينيا باستيانيني (هوندا).
وكان الفوز الأول للدراج الماليزي البالغ من العمر 17 عاماً تحت الأمطار أيضاً في السباق الثاني للموسم، خلال جائزة الأرجنتين الكبرى، لكنه لا يزال قابعاً في المركز العاشر بفارق 105 نقاط عن المتصدر الجنوب أفريقي براد بايندر (كاي تي أم) الذي اكتفى بالمركز الثامن في السباق، لكنه ما زال بعيداً عن ملاحقه الإسباني خورخي نافارو (هوندا)، لأنه لم يخسر للأخير سوى نقطة واحدة كونه حلّ خلفه مباشرة (159 نقطة لبيندر مقابل 112 لنافارو).