ثأر فريق الأنصار للناشئين من منافسه العهد وخطف منه لقب بطولة لبنان لكرة القدم بعد فوزه عليه 3 -1 أمس على ملعب الصفاء، بعد أن كان العهد قد أحرز لقب الموسم الماضي على حساب الأنصاريين، ليفقد العهد لقباً جديداً وتترسخ معادلة سقوط الفريق في المباريات الكبيرة. فمن نهائي دوري الرجال إلى نهائي الكأس، انتهاءً بنهائي الناشئين أمس، واصل العهد تعثّره في اللقاءات الكبيرة الحاسمة. سجّل أهداف الأنصار عماد الكردي وزياد عكاوي ومازن شعبان، فيما سجّل هدف العهد مهدي كنعان. واستحق الأنصاريون الفوز، نظراً إلى الروح القتالية العالية بقيادة المدرب غيثان الصليبي الذي عرف كيف يهيّئ فريقه للقاء، بعكس المسؤولين في العهد الذين وقع لاعبوهم تحت الضغط.

في العهد أيضاً، حسم قائد الفريق عباس عطوي أمره وقرر البقاء في النادي بناءً على رغبة الإدارة والمدير الفني الألماني روبرت جاسبرت. فـ"أونيكا" هو ابن العهد، وبعد الكلام الكثير عن احتمال انتقاله إلى الأنصار، قرر عطوي البقاء في بيته محافظاً على شارة القيادة بهدف مساعدة فريقه بالعودة إلى منصات التتويج.
"أونيكا" ليس الوحيد الذي بقي في العهد، فالتونسي يوسف المويهبي يبدو أنه سيكمل عقده حتى النهاية ما لم يستجد جديد في قضيته التي كانت السبب في صرف العهد نظره عن التعاقد مع الغاني نيكولاس كوفي. فالمويهبي أصرّ على الحصول على عقده كاملاً، إن كان هناك نية لفسخه، أو البقاء مع الفريق والمشاركة في الموسم الجديد، هذا طبعاً إذا كان له مكان في ظل خيارات العهد الكثيرة، والرأي الفني النهائي للمدرب جاسبرت.
في الشمال، حسمت إدارة السلام زغرتا أمرها وقررت تسليم القيادة الفنية للمدرب فادي العمري الذي انتقل من "بيته" الاجتماعي إلى السلام في مهمة جديدة للطرفين. فالسلام يأمل أن ينجح العمري في إنهاء فترة عدم الاستقرار التي عاشها الفريق في الموسمين الماضيين، في حين أن العمري يسعى إلى استعادة صورته اللامعة بعد فترة صعبة مع الإخاء الأهلي عاليه والاجتماعي، رغم وصوله مع الفريق إلى نصف نهائي كأس لبنان. وقد تكون عوامل كثيرة لعبت دورها ضد العمري وهو سيعمل على تلافيها مع السلام.
يوم السبت كان توقيع العقد بين العمري وإدارة السلام ممثلة بالرئيس إسطفان فرنجية وأمين السر شربل عزيزه ومدير الفريق بطرس كرم، وسيعقد اليوم اجتماع ثانٍ بين فرنجية والعمري لبلورة الأمور الفنية، وخصوصاً اللاعبين الأجانب. وسيعقد غداً الثلاثاء اجتماع بين العمري ولاعبي الفريق على أن تنطلق التمارين الأربعاء أو الخميس.
وكان العمري قد عاد من غانا وفي جعبته سِيَر عدد من اللاعبين الأجانب الذين من المفترض أن يتعاقد معهم السلام بانتظار تحديد موازنتهم.