تسارعت وتيرة استعدادات فرق الدرجة الأولى في كرة القدم قبل أسبوعين على انطلاق الموسم الكروي، إن كان على الصعيد الفني بالنسبة إلى التمارين، أو على الصعيد الإداري وحركة الإدارات لتدعيم صفوفها.

آخر تلك التحركات الاجتماع المهم الذي جمع نائب رئيس النجمة صلاح عسيران بأمين سر الاجتماعي محمد النابلسي "أبو صبري"، فكانت جلسة على فنجان "كوفي" لحسم مسألة اللاعب كوفي كما وصفها عسيران في حديثه لـ"الأخبار". فاللقاء الذي عقد في مكتب عسيران كان مثمراً جداً حيث حصل اتفاق شفهي على انتقال اللاعب الغاني كوفي إلى النجمة عقب وصوله من غانا بعد حصول الاجتماعي على تنازل من العهد، نظراً إلى أن تأشيرة اللاعب أُصدرَت على اسم العهد.
لكن هل يكفي اتفاق شفهي في قضية شغلت الرأي العام الكروي لأيام؟
يجيب عسيران بأن "أبو صبري" رجل يحترم كلمته ولا يمكن أن يعطيها لأي طرف ثم يتراجع عنها، وهو أمر معروف عن أمين سر الاجتماعي، فهو شخص "كلمته كلمة". وبالتالي يكفي النجمة الحصول على كلمة أبو صبري كي يطمئن إلى النهاية السعيدة للاتفاق. ولم يدخل الطرفان في التفاصيل التي هي ثانوية بالنسبة إليهما، لكن ما هو مؤكّد أن قيمة العقد أقل من المبالغ التي جرى تداولها.
العهد من جهته اكتملت صفوفه أجنبياً مع وصول الثنائي الأوغندي دينيس إيغوما والنيجيري موسى كبيرو فجر أمس وحضرا إلى التمرين عصراً حيث اكتفيا بعملية الجري الخفيف بسبب الإرهاق، على أن يبدآ التمرين رسمياً اليوم. وانضم دنيس وكبيرو إلى التونسي يوسف المويهبي ليكتمل عقد اللاعبين الأجانب، وهو أمر يرتاح إليه المدير الفني روبرت جاسبرت الذي قال في دردشة مع "الأخبار" إن فريقه كان يحتاج إلى لاعب مهاجم كبديلٍ لدرامي، لا إلى لاعب وسط مهاجم ككوفي، في ظل عدد كبير من اللاعبين الذين يملكهم العهد ويلعبون في هذا المركز.
ويأتي كلام جاسبرت بعد أن كان العهد قد اتفق مبدئياً مع كوفي قبل أن يصطدم ببقاء المويهبي من جهة وعدم موافقته على صيغة تراضي لفسخ العقد، إضافة إلى الرأي الفني لجاسبرت.
ويبقى أمام العهد إمكانية التعاقد مع لاعب آسيوي يمكن أن يستعين به في ربع نهائي كأس الاتحاد الآسيوي، وحتى في الدوري المحلي، إذا وافقت الجمعية العمومية على اقتراح ينص على ضم لاعب آسيوي إلى جانب الأجانب الثلاثة.
ولن يكون كأس الاتحاد الآسيوي الوحيد الذي سيشارك فيه العهد خارجياً، حيث سمّاه الاتحاد اللبناني للمشاركة في بطولة الأندية العربية لموسم 2016 - 2017.