اسم جديد أضيف إلى لائحة المدربين المرشحين للإشراف على منتخب إنكلترا حيث أعلنت اللجنة المعينة من قبل الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم من أجل البحث عن مدرب جديد لـ"الأسود الثلاثة" أنها اجتمعت بستيف بروس الذي يشرف حالياً على هال سيتي، وذلك بحسب ما كشفت وسائل الإعلام البريطانية أمس.

لكن لا يبدو بروس المرشح الأوفر حظاً لخلافة روي هودجسون الذي استقال من منصبه بعد الخروج من الدور الثاني لكأس أوروبا 2016 على يد أيسلندا، بل رشحت وسائل الإعلام مدرب سندرلاند سام ألاردايس الذي اجتمع باللجنة الأسبوع الماضي.
وأكد هال سيتي في بيان الاجتماع الذي حصل بين اللجنة وبروس، قائلاً: "بإمكان النادي التأكيد أن ستيف بروس خاض مفاوضات غير رسمية متعلقة بمنصب مدرب المنتخب الوطني، لكن النادي لم يتلق أي اتصال رسمي من قبل الاتحاد الانكليزي لكرة القدم".
بدوره، قال بروس (55 عاماً) لراديو "بي بي سي" أمس: "أعتقد بأن على المدرب القادم للمنتخب أن يكون إنكليزياً. لطالما قلت هذا الأمر، ولا يوجد هناك أحد أكثر وطنية مني. يشرفني أن يدرج اسمي (بين المرشحين للمنصب). تسلّم تدريب المنتخب يشكل ذروة (مسيرة) أي مدرب. هل هناك وظيفة أفضل من ذلك؟".
وهناك حديث عن مرشحين آخرين للمنصب هما مدربا بورنموث ادي هاو ومنتخب الولايات المتحدة النجم الألماني السابق يورغن كلينسمان.
من جهة أخرى، وقّع جامبييرو فنتورا رسمياً على عقد يمتد لعامين ليتسلم مهمة الإشراف خلفاً لأنطونيو كونتي الذي انتقل بعد كأس أوروبا 2016 للإشراف على تشلسي الإنكليزي.
وأشرف فنتورا، لاعب الوسط المتواضع سابقاً مع فريق من الدرجة الثالثة، على عدد كبير من الأندية الإيطالية، آخرها تورينو بين 2011 و2016، لكنه لم يحرز أي لقب في الدرجتين الأولى والثانية.
ولم يشرف فنتورا (68 عاماً) على أي فريق في دوري أبطال أوروبا، وانتظر حتى موسم 2013-2014 ليقود تورينو في "يوروبا ليغ". ومن هنا، فإن البعض يرى أن التعاقد معه يبدو مغامرة محفوفة بالمخاطر من الاتحاد الإيطالي.