استهل منتخب لبنان مشواره في بطولة غرب آسيا لكرة السلة التي تستضيفها العاصمة الأردنية عمّان حتى 2 حزيران المقبل، بفوزٍ سهل على نظيره العراقي بفارق 18 نقطة 85 - 67 (الأرباع 16 – 12 و44 – 27 و71 – 49 و85 - 67).

وبدأ لبنان اللقاء بتشكيلة مؤلفة من فادي الخطيب، علي محمود، إيلي رستم، باسل بوجي والأميركي المجنّس جاي يونغبلود، قبل أن يشارك تباعاً وائل عرقجي، شارل تابت، أمير سعود، نديم سعيد، علي حيدر ونديم حاوي.

ولم تجد التشكيلة اللبنانية أي صعوبة في تخطي المنتخب العراقي، إذ فرض أفرادها إيقاعهم منذ الثواني الأولى للمباراة، وتقدّمواً سريعاً 6 – 0، ثم وسّعوا الفارق إلى 10 نقاط 14 – 4، ومن بعدها نجح المنتخب العراقي في تقليص الفارق مع انتهاء الربع الأول إلى أربع نقاط (12 – 16)، بعدما نجح في تسجيل 8 نقاط مقابل سلة لبنانية واحدة. وكان فادي الخطيب أفضل مسجل في الربع الأول بثماني نقاط، تلاه باسل بوجي بست نقاط، بينما كان أمير سعود نجم الربع الثاني بتسجيله 12 نقطة عبر أربع ثلاثيات من أربع محاولات، بينها ثلاث في 90 ثانية.
بعدها تابع الخطيب مسلسل تسجيله للنقاط، رافعاً رصيده منتصف المباراة إلى 17 نقطة، بينها ثلاثية واحدة، إلى ثلاثية أيضاً للنجم الصاعد وائل عرقجي، فارتفع الفارق إلى 17 نقطة (44 – 27)، ليضرب الخطيب وسعود بقوة في الربع الثالث، ويسجلا معاً 50 نقطة في المباراة (31 للأول و19 للثاني). علماً بأن يونغبلود نجح في افتتاح رصيده التهديفي مع المنتخب في أول مباراة رسمية له في مستهل الربع الثالث بخمس نقاط، بينما رفع عرقجي رصيده الشخصي إلى 7 نقاط، فارتفع الفارق بين المنتخبين إلى 22 نقطة (71 – 59) قبل الدخول إلى الربع الأخير، الذي شهد برودة لبنانية بسبب ضمان نتيجة اللقاء، فنجح المنتخب العراقي في تسجيل 18 نقطة مقابل 14 نقطة لبنانية، ليتقلّص الفارق مع انتهاء اللقاء إلى 18 نقطة (85 – 67).   
وسيخوض منتخب لبنان مباراته الثانية عند الساعة 17,00 من بعد ظهر اليوم بتوقيت بيروت أمام المنتخب الأردني صاحب الضيافة، وهي الأقوى له في البطولة. وفي حال فوز «رجال الأرز»، فإنهم سيضمنون بنسبة كبيرة الفوز باللقب، وبالتالي التأهل إلى نهائيات كأس آسيا.