أعلن وزير العدل البرازيلي ألكسندر دي مورايس، أن الشرطة البرازيلية أوقفت عشرة شبان للاشتباه بأنهم شكلوا مجموعة كانت تُعدّ لاعتداءات خلال أولمبياد ريو دي جانيرو الذي يبدأ في 5 آب المقبل.

وقال الوزير خلال مؤتمر صحافي في برازيليا إن المشتبه بهم أعلنوا ولاءهم لتنظيم "داعش"، وكانوا على وشك شراء أسلحة.
من جهته، قال وزير الرياضة البرازيلي ليوناردو بيتشياني إن بلاده لا تقلل من خطر الإرهاب واتخذت كل ما يلزم من إجراءات بينما تستعد لاستضافة الأولمبياد.
وتوقع بيتشياني في حديثه للصحافيين حضور 50 زعيماً أجنبياً خلال الألعاب وقال إن أحداً منهم لم يقرر إلغاء حضوره.