وقع اختيار الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم بعد بحث طويل على سام ألاردايس ليكون مدرباً للمنتخب الوطني، وذلك بعد عشر سنوات على فشله بإقناع مسؤولي الكرة في بلاد الضباب بتعيينه على رأس الجهار الفني لمنتخب "الأسود الثلاثة".

وسبق للمدرب الجديد أن خسر السباق على المنصب الأسمى عام 2006 أمام ستيف ماكلارين، وقد وقّع عقداً لمدة عامين بغية قيادة إنكلترا إلى نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا.
وساهم ألاردايس في إبقاء سندرلاند بين مصاف الكبار في الدوري الإنكليزي الممتاز الموسم الماضي، وهو سيخلف روي هودجسون الذي استقال من منصبه غداة سقوط منتخب إنكلترا أمام نظيره الإيسلندي 1-2 في دور الـ 16 لكأس أوروبا 2016 في مفاجأة من العيار الثقيل.
ولم يسبق لألاردايس أن أشرف على تدريب أحد الفرق الكبيرة أو المشاركة في دوري أبطال أوروبا وقد بدأت مسيرته عام 1991 بتدريب ليميريك الإيرلندي، ثم عاد إلى بلاده حيث درّب على التوالي أندية بريستون وبلاكبول ونوتس كاونتي وبولتون ووندررز ونيو كاسل يونايتد وبلاكبيرن روفرز ووست هام وأخيراً سندرلاند.