بينما كانت الأنظار مصوّبة على الرقم القياسي الذي سيدفعه مانشستر يونايتد الإنكليزي للحصول على الفرنسي بول بوغبا من يوفنتوس الإيطالي، فاجأ الأخير الجميع حين حسم صفقة ضم المهاجم الأرجنتيني غونزالو هيغواين من غريمه نابولي بعد موافقته على دفع البند الجزائي في عقده وقدره 94,7 مليون يورو، حسب تقارير صحافية محلية.

وكتبت صحيفة "لا ستامبا دي تورينو" التي تعد عائلة أنييلي المشرفة على إدارة يوفنتوس من المساهمين فيها، على صفحتها الأولى: "يوفنتوس، صفقة الصيف: تم شراء هيغواين". وأضافت: "الأمر كله صحيح، غونزالو هيغواين سيعيش في تورينو، وسيرتدي الأسود والأبيض (لونا قميص يوفنتوس)، وسيكون السلاح الفتاك ليوفنتوس الذي يمكن أن يحلم الآن بدوري أبطال أوروبا".
وبحسب الإعلام الإيطالي، سيوقّع هيغواين عقداً لأربع سنوات مقابل راتب سنوي يصل الى 7,5 ملايين يورو بعدما وافق يوفنتوس على دفع البند الجزائي المقدّر بـ 94,7 مليون يورو في غضون عامين.
وسيكون هيغواين بالتالي أغلى لاعب في تاريخ كرة القدم الإيطالية والثاني عالمياً بعد الويلزي غاريث بايل.
وبعد التداول بنبأ انتقال هيغواين، احتشدت جماهير نابولي في وسط المدينة ومزّقت صوراً للاعب وأشعلت النيران في قمصان تحمل اسمه ورقمه.
من جهته أيضاً، أظهر "الأسطورة" الأرجنتيني دييغو مارادونا ــ الذي قاد نابولي للفوز بلقبيه في الدوري خلال فترة لعبه بين 1984 و1991 ــ غضبه، وقال: "يؤلمني انتقال هيغواين إلى فريق منافس مباشر لنابولي مثل يوفنتوس، لكن لا يمكن لوم اللاعب. اللاعب لديه مسؤولياته، غير أن الناس العاملين في هذا الموضوع يشعرون بالسعادة".
من جهة أخرى، أعار مانشستر يونايتد الإنكليزي مدافعه الأوروغوياني غييرمو فاريلا إلى أينتراخت فرانكفورت الألماني.
واستهل فاريلا (23 عاماً) مشواره مع يونايتد في كانون الأول الماضي ضد وست هام، وحمل ألوانه 10 مرات أساسياً.
وعلى صعيد المدربين، تعاقد سندرلاند الإنكليزي مع الاسكوتلندي ديفيد مويز للحلول بدلاً من سام ألاردايس الذي تسلم تدريب المنتخب الإنكليزي الأول.
وأعلن سندرلاند أن مويز (53 عاماً) تعاقد لأربع سنوات معه وكان "الخيار الأول" لرئيس النادي أليس شورت.
وكان مويز، مدرب إفرتون ومانشستر يونايتد السابق، من دون فريق بعد إقالته من ريال سوسييداد الإسباني في تشرين الثاني الماضي.