جمع سباق حرمون الثالث اللبنانيين على طرقات الجنوب تحت عنوان «نركض للحياة»، ووسط مشاركة كثيفة للعدائين والعداءات، وبرعاية وزير الشباب والرياضة العميد عبد المطلب حناوي، وحضور النائب قاسم هاشم، قائد اللواء التاسع في الجيش اللبناني العميد الركن جوزف عون، قائد القطاع الشرقي باليونيفيل الجنرال الفريدو دي أغوادو، قائد الكتيبة الهندية الكولونيل ساها برتا، رئيس اتحاد بلديات العرقوب محمد صعب ورئيس إتحاد بلديات الحاصباني سامي الصفدي.

السباق الذي نظّمته جمعية «حرمون ماراثون» شهد مشاركة اكثر من 5 آلاف عداء وعداءة، تخللته عروض على مسرح حرمون في سوق الخان، حيث انطلقت السباقات بفئاتها المختلفة وهي 5 كلم، و10 كلم، وسباق ذوي الاحتياجات الخاصة، اضافة الى «سباق المرح» الذي امتد لمسافة كيلومتر واحد، وشارك فيه حوالي 2000 شخص معظمهم من اهالي القرى الجنوبية.
وأشاد حناوي بالسباق، مشيراً إلى انه خطوة تحمل دلالات إيجابية على الوضع في المنطقة الحدودية، حيث الهدوء والأمن والأمان. واضاف: «أثبت المواطن الحدودي تشبثه وتعلّقه بأرضه، فمثل هذه النشاطات لها انعكاسات إيجابية على الأوضاع الحياتية والسياحية على نحو خاص، ونحن ندعم ونثمّن هذا النوع من الأنشطة التي تسعى لبث الروح الرياضية والحياة بالمناطق النائية».
اما النائب هاشم، فقد لفت الى الحاجة للقاء بين كل المكونات السياسية والإجتماعية «من أجل أن نبني الوطن الحقيقي، لأن اللبنانيين ما زالوا يتطلعون الى اللحظة التي نصل فيها الى تحقيق غاياتهم وأهدافهم».
بدورها، قالت رئيسة جمعية «حرمون ماراثون»، عايدة جمعة، ان السباق هو بمثابة التحدي الثقافي والحضاري والرياضي لمنطقة العرقوب التي يفترض ان تنال الاهتمام الانمائي والرياضي والثقافي، مضيفةً «نتطلع لإقامة النشاطات والإحتفالات الرياضية والسياحية لكي لا تكون المنطقة منسية، وذلك من باب تشجيع السياحة في منطقتنا والدعوة الى التعرّف على معالمها وعاداتها».
وفي النتائج الفنية للسباقات التي اشرف عليها الاتحاد اللبناني لالعاب القوى، فاز عماد جزيني بالمركز الاول في سباق 10 كلم رجالاً، وغرييتشي بورسما في المسافة نفسها لدى السيدات.
اما في فئة 5 كلم، فقد ذهب المركز الاول الى احمد موسوي لدى الرجال، وغيا متيرك لدى السيدات. كذلك، فاز كلٌّ من وسيم منذر وفداء مقداد بالمركز الاول في سباق ذوي الاحتياجات الخاصة، ومهدي خضرا وميرا شلهوب في سباق 1 كلم للصغار.