بات بقاء جائزة ألمانيا الكبرى في بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1 محل تساؤل لأسباب اقتصادية.

وقال مدير سباق هوكنهايم، جورج سيلر: "بالتأكيد نحن نريد البقاء في
الفورمولا 1 من أجل صورة السباق، لكن يجب أن يكون ذلك وفق مستوى إقتصادي مدعوم". من جانبه، قال المدير الجديد لحلبة نوربرغرينغ، ميركو ماركفورت: "نحب استضافة جائزة ألمانيا الكبرى، لكن من أجل ذلك فإن ظروفا إقتصادية قابلة للحياة يجب أن تكون في الموعد. لا يمكن أن نستضيف الفورمولا 1 بأي ثمن". إلى ذلك، زادت حلبة هوكنهايم التي تستضيف الأحد جائزة ألمانيا الكبرى، المرحلة الثانية عشرة من بطولة العالم، من مستوى إجراءاتها الأمنية بعد الأحداث التي وقعت في ألمانيا وجارتها فرنسا. وقال البريطاني بيرني إيكليستون، مالك الحقوق التجارية في الفورمولا 1: "الجميع قلق نوعاً ما. لا أعلم ما يمكن أن يفعلوه إزاء هذا لكن سيفعلون كل ما يستطيعون عليه من أجل الأمن".
وأضاف الرجل القوي في الفئة الأولى: "الجميع في حالة استعداد قصوى تحديداً في ألمانيا. لكن السباق ليس موضوعاً كهدف، لسنا قلقين بالنسبة للسباق".
من جهتهم أكد المشرفون على الحلبة اتخاذ "جميع القرارات اللازمة والمناسبة".
على صعيد آخر، أعلن فيراري رحيل البريطاني جيمس أليسون عن منصب المدير التقني للفريق بعد اتفاق متبادل بين الطرفين.
وذكر فريق "الحصان الجامح" في بيان أن ماتيا بينوتو سيحل مكان أليسون الذي عمل مع الفريق 3 أعوام، وأضاف: "فيراري يشكر أليسون على تضحياته خلال الفترة التي قضيناها معا. نتمنى النجاح له في مستقبله".
وقال أليسون من جهته: "أود أن أشكر الجميع في فريق فيراري على التجربة الإحترافية والإنسانية التي تشاركنا فيها. أتمنى مستقبلاً سعيداً مليئاً بالنجاح للجميع". وبدأ فيراري الموسم الجاري على أمل إنهاء هيمنة مرسيدس، لكنه لم يحقق النتائج المرجوّة حتى الآن، ويحتل سائقاه الفنلندي كيمي رايكونن والألماني سيباستيان فيتيل المركزين الرابع والخامس على التوالي في الترتيب العام للسائقين ضمن بطولة العالم. وكان ماوريسيو أريفابيني، رئيس فيراري، نفى قبل أيام معاناة الفريق من أزمة وما تردد بشأن اقتراب رحيل فيتيل وأليسون.