انهى منتخب لبنان الأول لكرة القدم مرحلته الأولى من الاستعداد لوديتي الأردن في 31 آب وأفغانستان في 5 أيلول، مع اقامة التمرين الأخير أمس على ملعب مجمع بئر حسن، حيث ستتوقف التمارين الى ما بعد كأسي النخبة والتحدي، لتعود في 23 آب لمدة يومين، وتتوقف مع اقامة الكأس السوبر بين الصفاء والنجمة في 27 آب، على أن يدخل اللاعبون في معسكر قبل لقاءي الأردن وأفغانستان في لبنان استعداداً لتصفيات كاس آسيا 2019.

وغاب عن تمرين أمس لاعبو العهد حسين الزين وحسن شعيتو بسبب الاصابة، ونور منصور لمصادفة يوم عرسه أمس. أما جديد تمرين الأمس فكان مشاركة الحارس مهدي خليل للمرة الأولى بعدما عاد من تجربة في ألمانيا، اضافة الى مشاركة لاعب العهد الجديد محمد حيدر، رغم طلب ادارة ناديه أن يكون مع فريقه للاحتفال مع زملائه بعد انضمامه رسمياً الى العهد، لكن مدرب المنتخب المونتينيغري ميودراغ رادولوفيتش أصرّ على وجوده. أما الأهم فكان عودة لاعب العهد هيثم فاعور الى المنتخب بعد غياب لثمانية أشهر نتيجة الخلاف الذي حصل في لقاء لبنان وكوريا الجنوبية ضمن تصفيات كأسي العالم 2018 وآسيا 2019.
رادولوفيتش تحدث لـ"الأخبار" حول استدعائه فاعور بعدما كان قد استبعده، مشيراً إلى أن رسالته وصلت الى اللاعب "فهناك قوانين وضوابط يجب احترامها ولا يمكن تخطّيها من قبل أي لاعب مهما كانت قيمته الفنية أو حاجة المنتخب اليه، وبالتالي ما حصل في مباراة كوريا جرى تخطيه وخصوصاً أن فاعور استبعد عن المنتخب لثمانية أشهر".
فاعور تحدث أيضاً عن عودته، مشيراً إلى أن ما حصل لن يتكرر، وخصوصاً أنه شخص معروف بأخلاقه العالية وانضباطه، وعليه فإن ما حصل أصبح من الماضي.