نظم رياضيو ألعاب القوى الروس لقاءً ودياً في موسكو، أظهروا فيه للعالم ما سيفتقده خلال دورة الألعاب الأولمبية الصيفية المقررة في ريو اعتباراً من الجمعة المقبل.

فبعد أسبوع على قرار محكمة التحكيم الرياضي "كاس" تثبيت العقوبة الصادرة بحق ألعاب القوى الروسية من قبل الاتحاد الدولي للعبة الذي حرم الروس من المشاركة في البطولات بسبب التنشط المنظم، اجتمع 53 من أصل الرياضيين الـ67 الموقوفين في ملعب صغير أمام حضور متواضع تكوّن بمعظمه من عائلات الرياضيين.
وشرحت رامية القرص يكاتيرينا ستروكوفا لوسائل الإعلام سبب إقامة هذا اللقاء الذي نظم في اللحظات الأخيرة، قائلة: "نحن بحاجة لكي نظهر أن باستطاعتنا تحقيق نتائج جيدة، وأننا مخولون لأن نكون جيدين على المستوى الدولي. ولو سُمح لرياضيي ألعاب القوى الروس بالمشاركة لارتعب منافسونا من دون أدنى شك".