فرض الألماني نيكو روزبرغ، سائق مرسيدس، سيطرته على جولتي التجارب الحرة لجائزة ألمانيا الكبرى، المرحلة الثانية عشرة من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1، على حلبة هوكنهايم.

في الجولة الأولى، قطع روزبرغ أسرع لفة بزمن 1,15,517 دقيقة، متقدماً بفارق 0,326 ثانية على زميله البريطاني لويس هاميلتون، وبفارق 1,150 ث على الألماني سيباستيان فيتيل، سائق فيراري.
وفي الجولة الثانية، قطع روزبرغ أسرع لفة بزمن 1,15,614 دقيقة متقدماً بفارق 0,394 ثانية على هاميلتون وبفارق 0,594 ث على فيتيل.
ويسعى روزبرغ إلى استعادة صدارة ترتيب بطولة العالم من هاميلتون، بعدما انتزعها منه في السباق الأخير في المجر.
ولم تقع أي حوادث كبرى خلال جولتي التجارب، وكانت حالة الطقس جافة على الرغم من وجود سحب.
وتشير توقعات الطقس لليوم بأن الأجواء ستكون حارة مع وجود بعض السحب، مع إمكانية هطول أمطار يوم السباق الرسمي غداً.
وعاد سباق الجائزة الكبرى الألماني إلى جدول سباقات بطولة العالم هذا العام بعدما ألغي الموسم الماضي بسبب عوائق مالية في مضمار نوربرغرينغ.
وتقام التجارب الرسمية للسباق اليوم الساعة 15,00 بتوقيت بيروت، والسباق غداً في التوقيت عينه.
من جهة أخرى، أكد جورج سايلر، المدير الإداري لحلبة هوكنهايم أنها ستكون جاهزة لاستضافة جائزة ألمانيا الكبرى عام 2017 في حال استبعاد حلبة نوربرغرينغ مجدداً.
ويقام عادة السباق الألماني بنظام المداورة بين الحلبتين، لكن السباق الألماني الذي كان مقرراً العام الماضي على مضمار نوربرغرينغ ألغي من قائمة سباقات بطولة العالم لأسباب مالية.
ولم يكن باستطاعة مضمار هوكنهايم احتضان السباق حينذاك، لكنه الآن يعلن استعداده لاستضافة سباق الموسم المقبل.
وقال سايلر في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ): "كل شيء محتمل. سنكون جاهزين للإستضافة، في حالة عدم قدرة نوربرغرينغ على احتضان السباق وسنتحمل أي مجازفة".
وأضاف: "الآن انتهينا من بيع نحو 53 ألف أو 54 ألف تذكرة. وهذه الأرقام أفضل مما كانت عليه قبل عامين. لكننا لا نزال بحاجة إلى حضور جماهيري أكبر".
وانتهت منذ فترة طويلة الفترة التي وصفت بـ"الحقبة الذهبية"، والتي شهدت جماهيرية كبيرة لسباقات الفورمولا 1 في ألمانيا في ظل نجومية ميكايل شوماخر.