رفع مانشستر يونايتد، لقب كأس الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم، درع المجتمع في نسخته الـ 94، بعد تغلبه على ليستر سيتي بطل الدوري الممتاز 2-1.

وحملت الدقيقة 32 أول بُشرى سارة لكتيبة مدرب يونايتد البرتغالي جوزيه مورينيو بعدما ضرب جيسي لينغارد دفاعات ليستر في العمق، وراوغ 3 مدافعين قبل أن يودع الكرة داخل شباك الحارس بيتر شمايكل، مانحاً "الشياطين الحمر" الأسبقية.
لكن في الدقيقة 52، استغل جايمي فاردي تمريرة خلفية خاطئة تماماً للبلجيكي مروان فيلايني وراوغ الحارس الإسباني دافيد دي خيا، مدركاً التعادل.
وأهدر السويدي زلاتان ابراهيموفيتش فرصة سهلة برعونة شديدة، مفوتاً فرصة مؤكدة لمنح يونايتد الأسبقية في الدقيقة 78، لكنه عوّضها في الدقيقة 83، بعدما وصلت الكرة إليه، فوضعها برأسه داخل الشباك مانحاً يونايتد اللقب.
بدوره، توِّج باريس سان جيرمان بقيادة مدربه الإسباني أوناي إيمري بلقب كأس السوبر الفرنسي للمرة الرابعة على التوالي بعد فوز ساحق على ليون 4-1.
وحسم سان جيرمان النتيجة في الشوط الاول الذي تقدم في نهايته بثلاثة أهداف، تناوب على تسجيلها الأرجنتيني خافيير باستوري إثر تمريرة من الظهير الأيسر لايفين كورزاوا فتابعها من مسافة قريبة في سقف الشباك (9). وأضاف البرازيلي لوكاس مورا الهدف الثاني بعد مجهود فردي من باستوري، فتابع الكرة داخل الشباك في الدقيقة 19.
وتابع سان جيرمان أفضليته وسجل حاتم بن عرفة الهدف الثالث بتسديدة قوية بيسراه، اصطدمت بالقائم وتابعت طريقها داخل الشباك (34).
في الشوط الثاني، أضاف سان جيرمان الهدف الرابع عندما لعب باستوري كرة من ركلة حرة بسرعة فكسر كورزاوا مصيدة التسلل وانفرد بحارس ليون، قبل ان يعكسها داخل الشباك (54).
في المقابل، جاء رد ليون بهدف شرفي سجله كورنتان توليسو غير المراقب داخل المنطقة بكرة رأسية إثر تمريرة من كريستوف جاليه من الجهة اليمنى قبل اطلاق الحكم صافرة النهاية بـ 3 دقائق.