بولت يعد بصناعة التاريخ


حثّ العداء الجامايكي "الأسطوري" أوساين بولت مشجعيه على أن يأتوا لمشاهدته يصنع التاريخ في أولمبياد ريو 2016 الذي يستمر حتى 21 آب الحالي.
وكتب بولت في صفحته على "تويتر": "خمسة أيام تفصلنا عن بداية مسابقات المضمار والميدان، احصلوا على تذاكركم" وأرفق التغريدة بمقطع فيديو قال فيه: "أنا هنا في ريو أستعد لصناعة التاريخ، احصلوا على تذاكركم وتعالوا لمشاهدتي أصنع التاريخ. سيكون الأمر رائعاً".
ويسعى بولت إلى تحقيق ثلاثية تاريخية في آخر مشاركة أولمبية له بحسب ما أكد سابقاً، ويأمل الأسطورة الجامايكية أن يحتفظ بلقب سباقات 100 م و200 م والتتابع 4 مرات 100 م التي توّج بها في بكين 2008 ولندن 2012.
ورأت بعض وسائل الإعلام، بينها صحيفة "ذي صن" البريطانية، أن بولت يهدف من مناشدة الجمهور إلى تفادي إحراج أن تقام مسابقات أمّ الألعاب أمام مدرجات شبه خالية في ظل الحضور الخجول الذي شهدته المسابقات في اليومين الأولين من الألعاب.
وما يثير القلق بالنسبة إلى اللجنة المنظمة والمسؤولين البرازيليين أنه لا تزال توجد بطاقات للسباقين المهمين في ألعاب القوى 100 و200 م، وهذا الأمر نادر جداً في الألعاب الأولمبية.

برونزية حفيدها أفقدتها الحياة

تلقى الرباع التايلاندي سينفيت كروايثونغ نبأ محزناً حيث توفيت جدته خلال احتفالها بإحرازه برونزية وزن 56 كلغ، بحسب ما ذكرت الشرطة.
وأظهر فيديو انتشر على مواقع التواصل مشاهد الفرح في قرية الرباع البالغ من العمر 20 عاماً تحولت إلى دراما، بعد وفاة جدته سوبين خونغتاب البالغة 84 عاماً أثناء مشاهدة المسابقة على شاشة كبيرة. وقال سوموانغ برانغبراكوان مسؤول مقاطعة سورين الشمالية الغربية: "الافتراض الأولي أنها توفيت بسبب قصور في القلب، لكن علينا انتظار نتائج الفحوص".

أحرز ميدالية برونزية... واعتذر

تبدلت الأحوال بالنسبة إلى الرباع الكوري الشمالي المحبوب يون تشول أوم، إذ بعد إحرازه ميدالية ذهبية في ألعاب لندن 2012 شكر الزعيم الراحل وخليفته، لكن بعد نيله فضية في أولمبياد ريو 2016 قدم اعتذاره.
وأبهر الكوري الشمالي الصغير (1,50 م) جماهير لندن بابتسامته، وسلوكه الصبياني وإنجازاته القياسية، عندما توج بلقب وزن 56 كلغ.
وقال آنذاك: "سبب تطوري وفوزي بالذهبية يعود الى الحب الدافئ للقائد العظيم كيم جونغ - إيل والرفيق العظيم كيم جونغ - أون".
لكن القصة كانت مختلفة في ألعاب ريو 2016، بعدما صدم الصيني كينغ كوان لونغ خصومه وحطم رقماً قياسياً عمره 16 عاماً.
وقال أوم الكئيب مشيراً إلى كيم جونغ - إيل الذي توفي في كانون الأول 2011: "سيكون ملهمي إلى الأبد وأنا حزين لفشلي برد الدين من خلال إحراز الذهبية".
وتابع: "لا أعتقد أني سأكون بطلاً في نظر أهل بلدي إذا أحرزت فضية"، لكنه وعد بالعودة والتتويج بالذهب في أولمبياد طوكيو 2020.

سجال أوسترالي ــ صيني

أكدت أوستراليا أنها لن تتقدم باعتذار للقيّمين على السباحة في الصين على خلفية تصريحات ماك هورتون، الفائز بالميدالية الذهبية، التي اتهم فيها منافسه سون يانغ بالاحتيال للجوء إلى تعاطي المنشطات.
واستمر النزاع ليتصدر عناوين الصحف في كلا البلدين، حيث تعرض هورتون لهجوم شديد على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية، عقب التعليق الذي قاله قبل وبعد فوزه بالميدالية الذهبية لسباق 400 متر حرة السبت.
وامتلأت حسابات هورتون على وسائل التواصل من قبل الصينيين الغاضبين، واستخدموا "هاشتاغ": "اعتذر لسون يان"، وفقاً لما ذكره الموقع الرسمي لهيئة الإذاعة الأوسترالية "إيه بي سي".
وكتب الاتحاد الصيني للسباحة لنظيره الأوسترالي، يطالبه باعتذار من هورتون.