الكحول تُبعد بطل الجمباز الهولندي


استبعدت البعثة الهولندية بطل الجمباز يوري فان جيلدر من الألعاب الأولمبية، بعدما أمضى ليلة يتناول فيها مشروبات كحولية. وأشارت اللجنة الأولمبية الهولندية إلى أن فان جيلدر (33 عاماً) سيغادر البعثة "بسبب مخالفة فادحة لقوانين الفريق".
وبعد تأهله إلى نهائي جهاز الحلق، أمضى فان جيلدر ليلة السبت يتناول الكحول، علماً بأن النهائي سيقام في 15 آب الحالي.


إيقاف سعودي متنشّط 4 أعوام

أقرّت اللجنة السعودية للرقابة على المنشطات وقف العداء يوسف مسرحي بطل سباقات 400 م عن المشاركة في المنافسات الرياضية لمدة 4 أعوام بسبب تعاطيه موادّ محظورة.
وكان مسرحي قد استُبعد عن الألعاب الأولمبية بسبب المنشطات، بحسب ما أعلنت اللجنة الأولمبية السعودية نهاية تموز الماضي، وقد أفادت اللجنة الأولمبية السعودية آنذاك بأنها تلقت خطاباً من الاتحاد السعودي لألعاب القوى حول وجود عينة إيجابية للعداء مسرحي. وأضافت لجنة الرقابة على المنشطات أنها "أتاحت الفرصة للاعب في حضور جلسة استماع وفتح العينة الثانية (باء). وطلب اللاعب تحليلها فجاءت نتائجها تؤكد تحليل العينة الأولى (ألف)".
ويُعَدّ مسرحي (28 عاماً) من أبرز الرياضيين السعوديين، وهو تُوّج بذهبيتي سباق 400 م في دورة الألعاب الآسيوية في انتشون 2014 والتتابع 4 مرات 400 م في غوانغجو عام 2010، ويملك الرقم القياسي الآسيوي بزمن 43.93 ثانية سجله في الدور الأول من بطولة العالم 2015 في بكين.

افيموفا من الإيقاف إلى منصة التتويج

صدمت مشاركة السباحة الروسية يوليا افيموفا في الألعاب الأولمبية الكثيرين، وذلك بعد الجدل الكبير الذي رافق السماح لها بالالتحاق بالألعاب، ثم لدى خوضها سباق 100 م ظهراً الاثنين، حيث نالت الميدالية الفضية.
وتشارك افيموفا في الألعاب بعد أن فازت باستئناف قدمته لدى محكمة التحكيم الرياضي (كاس) عقب تفجر فضيحة المنشطات الروسية، وهي دخلت إلى صالة المسبح الأولمبي تحت صيحات الاستهجان من قبل الجمهور، وخرجت منها وهي باكية بعد خسارتها السباق.
وقالت افيموفا: "حاولوا أن تفهموني وأن تعيدوا النظر في موقفكم مني". وأضافت: "لقد ارتكبت خطأً في السابق، ونلت عقوبتي، وفي المرة الثانية لم يكن خطأي".
كانت افيموفا (24 عاماً) قد أوقفت في 2014 بعد ثبوت تناولها مواد منشطة لمدة 16 شهراً، وأوقفت أيضاً في آذار مؤقتاً لثبوت تناولها عقار ميلدونيوم الذي منع مطلع العام الحالي قبل أن يبرئها الاتحاد الدولي.
وكان السباح الأميركي مايكل فيلبس، صاحب 19 ذهبية حتى الآن في الألعاب الأولمبية، قد انتقد افيموفا بقوله: "من المحزن أن هناك أشخاصاً جاءت نتائجهم إيجابية، منهم لمرتين، وحصلوا على فرصة للمشاركة في منافسات السباحة في الألعاب الأولمبية، هذا يغضبني".

مارديني تمثّل ثلاثة أوطان

قالت السباحة السورية يسرا مارديني، التي تشارك في الألعاب الأولمبية تحت راية فريق اللاجئين إن هناك الكثير من القصص بشأنها، والكثير من الناس يريدون أن يلتقطوا الصور معها، و"هذا أمر جيد لأنه يساعدنا على توصيل رسالتنا للعالم، وأن نظهر للجميع أن المهاجرين قادرون على تحقيق إنجاز".
وإذ لا تعرف مارديني بعد تحت أي علم ستشارك في أولمبياد طوكيو 2020، علّقت قائلةً: "لا أعرف إذا ما كنت سأنافس لمصلحة سوريا أو ألمانيا. اللجنة الأولمبية الدولية تساعدنا كلاجئين، سوريا وألمانيا بمثابة الوطن بالنسبة إليّ، واللجنة الأولمبية الدولية أصبحت وطني أيضاً. لدي ثلاثة أوطان".