حالات التنشط تضرب الأولمبياد


أكد الاتحاد الصيني للسباحة أن مواطنته شين كشينيي التي حلت رابعة في سباق 100 م فراشة في أولمبياد ريو 2016، سقطت في فحص للمنشطات وذلك بحسب ما نقلت عنه وكالة الصين الجديدة الرسمية "شينخوا".
وذكرت الوكالة أن عينة البول التي أخذت من السباحة الأحد في يوم السباق بالذات، كانت تحتوي على آثار مادة "هيدروكلوروثيازيد" المدرة للبول، التي تستخدم كمنتج إخفاء للتنشّط ومحظورة بالتالي من قبل الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات "وادا".
وأضافت أن السباحة تقدمت بطلب إلى اللجنة الأولمبية الدولية من أجل فحص عينة أخرى، أو ما يعرف بالعينة -باء-، والإستماع إليها.
ونقلت "شينخوا" عن الإتحاد الصيني للسباحة معارضته بحزم استخدام مواد محظورة، مضيفاً: "الإتحاد الصيني للسباحة يأخذ هذه القضية على محمل الجد ويطالب شين بالتعاون الكامل مع التحقيق".
كذلك، أعلنت العداءة البلغارية سيلفيا دانيكوفا التي تخوض سباق 3 آلاف م موانع بأنها خضعت لفحص عن المنشطات جاءت نتيجته إيجابية.
وقالت العداءة في تصريح لإذاعة "بي أن تي" البلغارية: "لقد أبلغت أن الفحص الرابع الذي خضعت له كان إيجابياً. الصدمة بالنسبة الي لا تصدق".
وقد أوقفت العداءة مؤقتاً بانتظار نتيجة العينة الثانية علماً بأنها عادت إلى بلادها.
إلى ذلك، أبعد الرباع البولوني أدريان زينلينسكي عن الأولمبياد إثر ثبوت تعاطيه ستيرويد ناندرولون المنشط، وذلك بعد ثلاثة أيام من ملاقاة شقيقه توماس المصير عينه، بحسب ما ذكرت اللجنة البولونية لمكافحة المنشطات.
وظهرت المادة المنشطة عندما كان ابن السابعة والعشرين يستعد لخوض منافسات وزن 94 كلغ، والتي تسجل شقيقه توماس (25 عاماً) لخوض منافساتها قبل اندلاع الفضيحة.


توقيف رجلين للاشتباه بتورطهما بأنشطة إرهابية

أفادت الشرطة البرازيلية أنها احتجزت رجلين للإشتباه بتورطهما بأنشطة إرهابية في ظل سعيها لضبط الأمن خلال الأولمبياد.
وبقي خمسة آخرون قيد الاحتجاز بتهم معلقة، فيما أطلق سراح شخصين بعد التحقيق معهما، حسب ما ذكرت الشرطة المحلية في بيان، التي عادت وأكدت أن المتهمين الخمسة برازيليو الجنسية. وتأتي التوقيفات كجزء من عملية "هاشتاغ" التي أطلقتها الشرطة، وأفضت إلى اعتقال 12 شخصاً في تموز الماضي.

إغلاق حوض الغطس الأخضر

جرى إغلاق حوض الغطس الذي تسبّب بمشكلة للجنة المنظمة للأولمبياد لعدة أيام بسبب اللون الأخضر غير المعتاد الذي كان دائماً ما يظهر مع إبلاغ الرياضيين بوجود رائحة كريهة في موقع المنافسة. ونشر الغطاس الألماني ستيفان فيك على صفحته في "فايسبوك" صورة له بجوار حمام السباحة، وهو يغلق أنفه وعلق عليها قائلاً: "اللحظة التي تريد فيها عمل بعض التدريبات وحمام السباحة مغلق... رائحة أجواء مكان إقامة منافسات الغطس غير طيبة".

فرحة الجزيرة بالانتصار على المستعمرة

عاش الفيجيون فرحة جنونية بعد إحراز منتخبهم في رياضة "الركبي 7" الذهبية الأولمبية الأولى في تاريخ البلاد باكتساحه نظيره البريطاني 43-7 في النهائي.
وتوقفت الحياة في الأرخبيل الصغير الواقع على المحيط الهادئ منذ المباراة النهائية ضد بريطانيا، والسكان لم ينتظروا حتى وصول اللقاء إلى نهايته للاحتفال، بل بدأت المفرقعات النارية منذ نهاية الشوط الأول وذلك لأن بلادهم كانت متقدمة 29-0 وبالتالي الذهبية كانت محسومة.
وحالما انطلقت صافرة النهاية تهافت الناس إلى الشوارع من أجل الإحتفال بهذا الإنجاز الآتي من ريو و"بأعظم يوم في تاريخ فيجي. الجميع يحتفل" بحسب ما قال المصور فيروز كاليل الذي تابع النهائي على شاشة عملاقة وضعت في الملعب الرئيسي في سوفا.