تأهّل السلام زغرتا والراسينغ الى المباراة النهائية لمسابقة كأس التحدي في كرة القدم بعد فوز السلام على التضامن صور 5 - 3 في الوقت الاضافي بعدما انتهى الوقت الأصلي بالتعادل 2 - 2 على ملعب الصفاء. أما الراسينغ فكان تأهله على حساب الإخاء الأهلي عاليه بركلات الترجيح 4 - 2 بعدما تعادل الفريقان 0 - 0 في الوقتين الأصلي والإضافي على ملعب العهد. وسيلتقي الفريقان في النهائي السبت عند الساعة الرابعة على ملعب العهد.

في المباراة الأولى، تقدّم التضامن صور بهدف خضر حلاق في الدقيقة الثانية ثم عادل التونسي بلحسن الشعلالي في الدقيقة 16 من ركلة جزاء بعد عرقلة حلاق للتونسي الآخر عبد الكريم الكوسي. لكن بلال حاجو أعاد التقدم للتضامن في الدقيقة 82 من ركلة جزاء بعد عرقلة حمزة الخير لمحمد سلمان. وانتزع الموريتاني أمادو نياس التعادل في الدقيقة 90 من كرة الشعلالي لتذهب المباراة الى التمديد.
وفي الدقيقة 100 نجح عماد كريمة بمنح التقدم للسلام، ثم أضاف نياس الهدف الرابع وهدفه الشخصي الثاني في الدقيقة 115، ليطرد من بعدها قائد التضامن صور رضا عنتر لشتمه الحكم.
ونجح ادمون شحادة بتسجيل الهدف الخامس للفريق الشمالي وقبل النهاية قلّص يوسف بيطار النتيجة للتضامن بتسجيله الهدف الثالث لتنتهي المباراة 5 - 3.
أما في المباراة الثانية، فقد سجل للراسينغ في ركلات الترجيح البرازيلي كايرو دي اندراده وعلي بلوط وسيرج سعيد ومحمود كجك. واهدر للاخاء مصطفى شاهين الركلة الاولى وسجل اليكسي خزاقة الثانية واهدر سعيد عواضة الثالثة وسجل أحمد يونس الرابعة.
من جهة أخرى، وقّع صانع الألعاب البرازيلي برونو سميث رسمياً مع نادي الأنصار بحضور رئيس النادي نبيل بدر ليصبح الأجنبي الثاني بعد المهاجم الموريتاني مولاي أحمد خليل.
وكان برونو قد بدأ مسيرته الكروية في سن الرابعة عشرة حيث لعب لفريق ديسبورتيفو البرازيلي عام 2007 وبقي في صفوفه ثلاثة مواسم لينتقل بعدها الى فريق تفنتي الهولندي بعقد بلغت قيمته مليون ونصف يورو حيث بقي مع الفريق المذكور موسماً واحداً قبل أن يعود الى البرازيل ليلعب مع فلوميننسي وانترناسيونال وبالميراس ولندرين وبينابولنسي ومن ثم ينتقل الى الأنصار بعقدٍ لموسمين.
وفي سياق آخر، اعترض نادي الانصار في خطاب رسمي وجهه إلى الاتحاد اللبناني على اقامة مباراته مع العهد في نصف نهائي كأس النخبة على ملعب بحمدون. وحمّل الأنصار في خطابه الإتحاد مسؤولية أي حادث أمني قد يشهده الملعب المذكور، مبدياً تخوفه من تفلت الامور على المدرجات وعدم امكانية تأمين المباراة بالشكل الذي يحمي الجمهورين والفريقين على ارض الملعب.