رئيس البرازيل يغيب عن حفل الختام


قرر الرئيس البرازيلي المؤقت ميشال تامر، عدم حضور حفل الختام لأولمبياد ريو دي جانيرو الذي سيقام يوم الأحد المقبل، بعدما تعرض لصيحات استهجان خلال حضوره حفل الافتتاح. وذكرت وكالة أنباء "أجنسيا برازيل"، نقلاً عن مصادر في القصر الجمهوري، أن تامر اتخذ هذا القرار بعد التشاور مع وزارة الخارجية. وعلى العكس، سيحضر رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي الحفل الختامي، باعتبار اختيار طوكيو لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 2020.

كليشينا مشوشة

عاشت الرياضية الروسية داريا كليشينا حالة من الضياع والتشويش بسبب تضارب القرارات التي صدرت بخصوصها في الساعات القليلة الأخيرة، إن كان من قبل الاتحاد الدولي لألعاب القوى أو محكمة التحكيم الرياضي.
ودخلت لاعبة الوثب الطويل إلى ألعاب ريو 2016 على أساس أنها الروسية الوحيدة في رياضة أم الألعاب المسموح لها بالمشاركة في الألعاب بعد إقصاء جميع مواطنيها بسبب فضيحة التنشط المنظم الذي كشفت عنه الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات، وأكده تقرير المحقق الكندي ريتشارد ماكلارين.
وسمح لكليشينا بالمشاركة في الأولمبياد لأنها مقيمة في فلوريدا بالولايات المتحدة منذ عام 2013 وتتدرب في أكاديمية "آي ام جي" الشهيرة، وهي تلبي تماماً المعايير المطلوبة من قبل الاتحاد الدولي.
ثم صدر الجمعة القرار المفاجئ من الاتحاد الدولي لألعاب القوى بإقصائها من ألعاب ريو وعدم الاعتراف بها كرياضية مؤهلة للمشاركة في الأولمبياد، لأنه ــ كما كشف مصدر مقرب من الملف في تصريح لـ "فرانس برس" ــ "يبدو أن اسم كليشينا ورد في تقرير ماكلارين".
وأعلن بعدها المتحدث باسم الاتحاد الدولي أن "هذا السحب يستند إلى معلومة جديدة حصلنا عليها وتشاركناها مع داريا الأسبوع الماضي".
"إنها مشوشة تماماً"، هذا ما أكده محامي الروسية بول غرين بعدما تواصلت فصول قضية موكلته بالقرار الصادر عن محكمة التحكيم الرياضي التي أمرت بعودتها إلى الألعاب بعدما قبلت الاستئناف المقدم من الرياضية البالغة من العمر 25 عاماً.

ألمانيا تُفجَع بمدرب الكانوي

فارق مدرب الكانوي الألماني ستيفان هنتسي الحياة، متأثراً بالإصابة الخطرة في رأسه التي تعرض لها جراء حادث سير في ريو دي جانيرو التي تستضيف الألعاب الأولمبية حتى الأحد المقبل.
وتعرض هنتسي، البالغ من العمر 35 عاماً، لحادث سير خطر الجمعة داخل سيارة أجرة في خلال عودته إلى القرية الأولمبية، وخضع لجراحة ذكر على إثرها الأطباء أن حالته بالغة الخطورة، ثم فارق هنتسي، وهو حامل فضية الكانوي في ألعاب أثينا 2004، الحياة الاثنين محاطاً بعائلته بحسب رئيس اللجنة الأولمبية الألمانية الفونس هويرمان الذي قال: "نشعر بحزن شديد في هذا اليوم. الكلمات لا يمكن أن تعبّر عما نشعر به نحن، كفريق أولمبي، بعد هذه الخسارة الرهيبة".
وأصدرت عائلة هنتسي بياناً قالت فيه: "نحن نعلم أن الأفكار الأولمبية الخاصة بستيفان ستبقى حية مع الكثير من الناس".
ونكست الأعلام الألمانية في المنشآت الأولمبية تكريماً لذكرى هنتسي الذي تعرض للحادث فجر الجمعة بصحبة مواطنه الإداري في فريق الكانوي كريستيان ريدينغ، بيد أن الأخير غادر المستشفى لإصابته بجروح طفيفة.
وأصدرت اللجنة الأولمبية الدولية بياناً أيضاً أعربت فيه عن حزنها "لوفاة أولمبي حقيقي".

7 إصابات بسقوط كاميرا

أدى سقوط كاميرا عملاقة مخصصة للنقل التلفزيوني إلى إصابة سبعة أشخاص في الحديقة الأولمبية.
وسقطت الكاميرا السوداء، المعروفة بالكاميرا العنكبوت، التي تستخدم من أجل تصوير الحديقة الأولمبية من الأعلى، بعد ظهر الاثنين بالقرب من ملعب كرة السلة "كاريوكا 1". وأظهرت مقاطع فيديو حُمِّلَت على موقع "تويتر" امرأتين مصدومتين جالستين على الأرض ومصابتين، وبدا كأن إحداهما تنزف من أنفها، فيما كانت هناك دماء على يد الأخرى. وأظهر فيديو آخر رجال الإسعاف وهم ينقلون امرأة أخرى على حمالة.