فيلبس يعتزل بعد تاريخ حافل بالذهب


قرَّر السبَّاح الأمريكي مايكل فيلبس وضع حد لمسيرته الرياضة في دورة الألعاب الحالية في ريو. وقال السباح الأمريكي، الرياضي الأكثر نجاحاً في تاريخ الدورات الأولمبية، في مقابلة مع صحيفة "ماركا" الإسبانية: "لا يوجد المزيد، لقد خلعت لباس السباحة في البطولات ولن أعود لارتدائه مرة أخرى". وأنهى فيلبس مسيرته الاحترافية في ريو بعدما حصد خمس ميداليات ذهبية جديدة ورفع رصيده من الميداليات الذهبية إلى الرقم 23، وهي الميداليات، التي بدأ في حصدها منذ ظهوره الأول في أولمبياد سيدني 2000. واعتزل فيلبس في المرة الأولى بعد أولمبياد لندن 2012، ولكنه أعلن بعد ذلك عودته مرة أخرى.

إيرانيون يحتجون ويقرصنون موقع الاتحاد الدولي لرفع الاثقال

قُرصن موقع الاتحاد الدولي لرفع الاثقال كما أغرقت صفحته على موقع التواصل الإجتماعي "انستاغرام" بعشرات آلاف التعليقات بعد فشل الربَّاع الايراني بهداد سليمي كورداسيابي في الاحتفاظ بلقبه في وزن فوق الثقيل (فوق 105 كلغ). كما جرى الكشف عن المقرصن وقد سمى نفسه "ملك الاسى"، وصفحته الاولى مغطاة بصورة واسم الرباع الايراني المعروف بـ"سليمي" او "هرقل ايران". وتأتي هذه الاحتجاجات بعدما كسر سليمي الرقم القياسي في رفعة الخطف مسجلا 216 كلغ، ثم أخفق في محاولاته الثلاث برفع 245 كلغ في النتر، علماً بانه رفع الوزن في الثانية وثبته واقفاً لفترة أكثر من المطلوب بيد أنها ألغيت لان الحكام اعتبروا ان احدى يديه لم تكن مرفوعة بالكامل. وأثار هذا الامر جدلاً ما ادى الى تظاهر المدرب سجاد انوشرواني وبعض المشجعين الايرانيين في الصالة ما استدعى تدخل الشرطة.


ستيبانوفا قلقة من عدم المشاركة في طوكيو 2020

أبدت العداءة الروسية يوليا ستيبانوفا تخوفها من أن تحرمها اللجنة الاولمبية الدولية المشاركة في دورة الالعاب الاولمبية في طوكيو عام 2020 بعدما حرمتها ريو 2016. وقالت ستيبانوفا، الاختصاصية في سباق 800 م، "بعد ريو، يبدو الطريق إلى أولمبياد طوكيو مسدوداً بالنسبة الي"، مضيفة: "قرار اللجنة الاولمبية الدولية جعلني اعتقد بانه لن يسمح لي بالمنافسة".
وتعيش ستيبانوفا التي ستبلغ الرابعة والثلاثين عام 2020 مع زوجها، المفتش السابق بالوكالة العالمية لمكافحة المنشطات، في الولايات المتحدة، وذلك بعدما كشفت للعالم عن نظام التنشط المنظم لبلادها. وأدت شهادتهما الى فتح تحقيق في الموضوع كانت نتيجته استبعاد الاتحاد الروسي لالعاب القوى من المشاركة من أي بطولة أو مسابقة دولية.
وعلى الرغم من ان الاتحاد الدولي لالعاب القوى أعلن اهليتها للمشاركة في ريو باعتبارها صاحبة "الكشف عن التنشط الروسي المنظم"، لم تسمح لها اللجنة الاولمبية الدولية بالمشاركة في المسابقات لايقافها في الفترة بين عامي 2011 و2013 بسبب وجود شوائب في جوازها البيولوجي.

القبص على مسؤولين بتهمة بيع تذاكر

قبضت الشرطة البرازيلية على أحد اعضاء اللجنة الاولمبية الدولية بتهمة بيع تذاكر دخول إلى ألعاب الأولمبياد بطريقة غير قانونية وفق ما ذكرته مصادر الشرطة. وتحركت الأخيرة لتطبيق مذكرة توقيف بحق الايرلندي باتريك جوزيف هيكي، وهو عضو في اللجنة الأولمبية الدولية، وقد تمكنت وحدات الشرطة من توقيفه. ورفضت اللجنة الاولمبية الايرلندية التي يرأسها هيكي، التعليق على الموضوع، وصرحت في بيان "سننظر باسهاب إلى الموضوع قبل إصدار حكمنا".
وجاء التوقيف بناء على معلومات توافرت لدى الشرطة حيال وجود شبكة دولية لبيع التذاكر بطريقة غير قانونية. وفي السياق نفسه، أوقفت الشرطة البرازيلية الايرلندي كيفن مالون، وهو مدير رفيع المستوى في شركة "تي أتش جي" الانكليزية المتخصصة بتنظيم الاحداث الرياضية، والتي منحت حق بيع تذاكر ألعاب لندن 2012 وسوتشي 2014 الاولمبيتين، بالتهمة ذاتها.