بدءاً من اليوم، سيعود الدوري الإسباني لكرة القدم لينثر سحره ومعه أفضل النجوم في العالم؛ من الأرجنتيني ليونيل ميسي إلى البرازيلي نيمار والأوروغوياني لويس سواريز وأندريس إينييستا والبرتغالي كريستيانو رونالدو والويلزي غاريث بايل والفرنسي كريم بنزيما والألماني طوني كروس والكرواتي لوكا مودريتش والفرنسي أنطوان غريزمان وكوكي وفرناندو توريس.

حضور هذا الكم من النجوم العالميين وغيرهم يعطي طبعاً لـ"الليغا" رونقها وأسباب متابعتها حتى لو لم تستقبل البطولة أسماء كبيرة جديدة، إذ إن الموجود يكفي، لكنه في المقابل يعكس شكل المنافسة التي ستبقى على حالها مجدداً بين برشلونة حامل اللقب وريال مدريد وجاره أتلتيكو، إذ إن الأسماء اللامعة السالفة تنتمي إلى هذه الفرق الثلاثة، وذلك على عكس الدوري الإنكليزي الممتاز تحديداً الذي تتسع فيه دائرة المرشحين على اللقب وقد يخرقها فريق مفاجئ كما حدث مع ليستر سيتي في الموسم الماضي.
لكن في الوقت ذاته، فإن المنافسة بين الثلاثة الكبار تكفي لأن نكون أمام موسم مرتقب ومشوق، إذ إن هذا ما كان عليه الحال في الموسم الماضي الذي حسمه برشلونة في الرمق الأخير بعد صراع شرس مع الجارين، وخصوصاً أن هذه الفرق حافظت على شكلها، رغم أنه لا يجدر هنا إبخاس فرق مثل إشبيلية وفياريال وفالنسيا وأتلتيك بلباو حقها في صعوبة اللعب على أرضها والإزعاج الذي تسببه للثلاثي الكبير وحتى إن حصيلة النتائج معها ترسم الطريق نحو اللقب.
إذاً، الثلاثي الكبير على حاله، وهذا طبيعي ومتوقع، مع بعض التعديلات الطفيفة كما حصل مع "البرسا" الذي "لعبها بذكاء" في سوق الانتقالات من خلال رأب الصدع في تشكيلته عبر تدعيم الجانب الدفاعي على وجه الخصوص الذي كان مؤرقاً في الموسم الماضي، فجرى ضم الفرنسيين لوكاس دينيي وصامويل أومتيتي وأليكس فيدال، فضلاً عن دينيس سواريز الذي يمكن أن يشكل إضافة في وسط الملعب، وقد كانت بداية الفريق جيدة بالتتويج أول من أمس بلقب السوبر الإسبانية على حساب إشبيلية.
أما من جهة ريال مدريد، فإنه سار على عكس عادته هذا الموسم بالصفقات الكبيرة، وهذا منطقي مع اكتمال صفوفه وحتى وجود بدلاء نجوم على مقعد الاحتياط مثل إيسكو والكولومبي خاميس رودريغيز، وبالتالي لا داعي لإضافة المزيد، وخصوصاً أن الفريق متجانس وأي تغيير فيه قد ينعكس سلباً. لكن هذا لا يمنع من أن بطل أوروبا ضرب ضربة مهمة باستعادته مهاجمه السابق ألفارو موراتا من يوفنتوس الإيطالي ليكون "سوبر بديل" لبنزيما الكثير الإصابات.
يبقى أن أتلتيكو مدريد تمكن في الصيف من تحقيق المهم وهو الحفاظ على نجمه الأول أنطوان غريزمان ومدربه الرائع الأرجنتيني دييغو سيميوني، وبالتالي الحفاظ على أسلوب الفريق، ومنهجيته التي أرسى قواعدها الأخير والتي جعلته من أفضل الفرق في أوروبا، وقد زاد عليها بضم الهداف الفرنسي كيفن غاميرو الذي يشكل إضافة في الجانب الهجومي المطلوب في "روخيبلانكوس" مع قوة الدفاع.
هو موسم إسباني جديد يطل اليوم، ومن الآن يمكن القول، لا بل حتى الجزم، إن الخانات الثلاث الأولى في جدول الترتيب محسومة في ختام الموسم لبرشلونة وريال وأتلتيكو مدريد، لكن ما لا يمكن توقعه هو من سيكون بينها في المرتبة الأولى.




برنامج البطولات الأوروبية الوطنية

■ إنكلترا (المرحلة الثانية):
- الجمعة: مانشستر يونايتد - ساوثمبتون (22,00)
- السبت: ستوك - مانشستر سيتي (14,30)، وست بروميتش - إفرتون، واتفورد - تشلسي، توتنهام - كريستال بالاس، سوانسي - هال سيتي، بيرنلي - ليفربول (جميعها 17,00)، ليستر سيتي - أرسنال (19,30)
- الأحد: سندرلاند - ميدلسبره (15,30)، وست هام - بورنموث (18,00).

■ إسبانيا (المرحلة الأولى):
- الجمعة: ملقة - أوساسونا (21,45)، ديبورتيفو لاكورونيا - إيبار (23,00)
- السبت: برشلونة - بيتيس (19,15)، غرناطة - فياريال (21,15)، إشبيلية - إسبانيول (23,15)
- الأحد: سبورتينغ خيخون - أتلتيك بلباو (19,15)، ريال سوسييداد - ريال مدريد (21,15)، أتلتيكو مدريد - ألافيس (23,15)
- الإثنين: سلتا فيغو - ليغانيس (21,00)، فالنسيا - لاس بالماس (23,00).

■ فرنسا (المرحلة الثانية):
- الجمعة: ليون - كاين (21,45)
- السبت: نانت - موناكو (18,00)، أنجيه - نيس، ليل - ديجون، لوريان - باستيا، رين - نانسي، تولوز - بوردو (جميعها 21,00)
- الأحد: غانغان - مرسيليا (16,00)، سانت إتيان - مونبيلييه (18,00)، باريس سان جيرمان - متز (21,45).