تشهد عطلة نهاية الأسبوع نهائيين في كأسَي النخبة والتحدي. الأول سيكون نارياً بين النجمة والأنصار على ملعب المدينة الرياضية يوم الأحد عند الساعة 16.00 في سيناريو مكرر للقاء الفريقين في الدور الأول والذي انتهى بالتعادل 1 - 1. لقاء يحمل أهمية كبيرة ليس فقط على صعيد النتيجة وإحراز أول ألقاب هذا الموسم، بل على الصعيد الجماهيري. فالمباراة تشكّل امتحاناً كبيراً لجمهورَي الفريقين وتحديداً الأنصاريين لتلافي الأحداث التي حصلت في اللقاء الأول والتي أعادت الى أذهان المسؤولين في القوى الأمنية فكرة منع الجمهور، وهو أمر تحدث عنه رئيس الاتحاد هاشم حيدر صراحة في الجمعية العمومية أول من أمس.

ولا شك أن إدارتَي الفريقين ورابطتَي جمهورهما تعي تماماً خطورة الوضع وقد تُرجم ذلك من خلال الاجتماع الكبير مع الأمين العام للاتحاد جهاد الشحف والبيان الواضح والحازم الذي أصدره الناديان. وبالتالي، فالمسؤولون في الناديين سيقومون بكل ما هو مطلوب لعدم تكرار ما حدث، لكن المسؤولية الكبرى ستكون على عاتق الجمهور نفسه المطالب بالمحافظة على وجوده في المدرجات وعدم خلق ذريعة لأي طرف قد يفكّر في منع الحضور الجماهيري مجدداً.
فنياً، تبدو كفة الفريقين متساوية وخصوصاً مع تعادلهما في اللقاء الأول، لكن المباراة النهائية قد يكون لها شكلٌ آخر، مع غياب محمود كجك من الأنصار وعودة عبد الرزاق حسين الى النجمة.
النهائي الثاني سيكون في كأس التحدي اليوم عند الساعة 16.00 على ملعب بحمدون وهو سيجمع الراسينغ والسلام زغرتا في مناسبة للفريقين لإحراز أول لقب في هذه المسابقة.
وقد يشكل لقب التحدي قبل انطلاق الدوري في 9 أيلول جرعة معنوية كبيرة للفريق الذي سيحرزه، وخصوصاً أن السلام والراسينغ يسعيان لمحو الصورة السيئة في الموسم الماضي.
من جهة أخرى، أثارت مسألة مكان مباراتي العهد والتضامن صور في الدوري اللبناني ذهاباً وإياباً اللغط مع كلام حول رفض عهداوي اللعب في صور. لكن في معلومات لـ"الأخبار" أن المسألة لا تتعلق بالعهد بل بنادي التضامن صور الذي طلب اقامة المباراتين على ملعب صيدا البلدي بعدما حددت لجنة المسابقات في الاتحاد مكان مباراة العهد وضيفه التضامن في صيدا. وهو أمر لقي رفضاً من العهداويين الذين يريدون لعب مباراتهم على أرضهم ولا مانع من اقامة المباراة الثانية في صور. وعليه، اجتمعت اللجنة الادارية للتضامن وقررت الطلب من الاتحاد لعب المباراتين في صيدا بدلاً من اللعب على أرض العهد وفي صور وفق ما أفاد أمين سر التضامن سمير بواب، الذي أكّد أن العهد لم يرفض اللعب في صور بل إن ناديه ارتأى لعب المباراتين في صيدا انطلاقاً من أن "جميع ملاعب لبنان هي أرض نادي التضامن صور".