6 حالات منشطات في الأولمبياد


أعلنت محكمة التحكيم الرياضي «كاس» عن 6 حالات منشطات في الألعاب الأولمبية. وكان الربَّاع القرغيزي عزت ارتيكوف اولى هذه الحالات واول رياضي حاصل على ميدالية يستبعد من الدورة لتناوله مادة منشطة. وأكدت «كاس» بعد ساعات في بيان انها استبعدت مشاركين إثنين، برازيليا وصينية من الالعاب، موضحة أن الفحص الذي خضع له الدرَّاج البرازيلي كليبير دا سيلفا راموس اظهر وجود مادة «الايبو»، وقد انسحب من السباق. أما السباحة الصينية تشين يي تشن التي احتلت المركز الرابع في سباق 100 م فراشة، فقد تناولت من جانبها مادة مدرّة للبول تستخدم لاخفاء مواد منشطة. بعدها استبعد المصارع الهندي نارسينغ ياداف بعقوبة من المحكمة نفسها بالايقاف 4 اعوام بسبب خرقه قانون المنشطات.

الأرجنتين ترد على البرازيل بصور ميسي ومارادونا

أصرَّ الجمهور الأرجنتيني على استفزاز الرياضيين والجماهير البرازيلية في كل مواجهة بينهما من خلال رفع صور «الأسطورة» الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا ومواطنه ليونيل ميسي. ويأتي هذا الردّ بعدما قام الجمهور البرازيلي بمساندة كل المنتخبات أو اللاعبين في المواجهات أمام رياضيي الأرجنتين بمختلف المنافسات. فخلال حفل افتتاح الأولمبياد، قوبلت البعثة الأرجنتينية بصفارات الاستهجان من مدرجات استاد «ماراكانا» العريق خلال دخولها إلى أرض الملعب. وفوجئت البعثة الأرجنتينية بصافرات الاستهجان التي اطلقها البرازيليون الحاضرون في المدرجات للتنافس التاريخي بين البلدين.
ويأتي هذا على عكس الاستقبال والترحاب الحار من البرازيليين في المدرجات للبعثة الألمانية لدى دخولها إلى أرض الملعب برغم الهزيمة التاريخية الثقيلة 1-7 للمنتخب البرازيلي أمام نظيره الألماني قبل عامين في نصف نهائي كأس العالم 2014 بالبرازيل.

11 ألف دولار عقوبة الأميركي فيغين

سيدفع السبَّاح الأميركي جيمس فيغين 11 ألف دولار، وستُمنح لأعمال خيرية في البرازيل لتسوية قضيته ومواطنيه السباحين غونار بنتز وجاك كونغر وراين لوكتي مع الشرطة البرازيلية، التي تتعلق بإدعاء كاذب منهم بتعرضهم للسرقة تحت تهديد السلاح في ريو دي جانيرو. وذكرت شبكة «آي بي سي» التلفزيونية أن الإعلان عن التسوية صدر عن محامي فيغين، برينو ميلارانيو كوستا بعد لقاء مطول مع مسؤولين قضائيين في البلاد.

قبعة إلكترونية للسباحين المكفوفين

طوَّرت شركة «سامسونغ إلكترونيكس» ووكالة «تشيل» الإسبانية بالتعاون مع اللجنة البارالمبية الإسبانية، قبعة إلكترونية تنبه السباحين المكفوفين على قربهم من الحائط. وكان خبراء إسبان أول من اخترع قبعة «بلايند كاب»، ويعد هذا أول ابتكار كبير في السباحة منذ الألعاب البارالمبية الأولى في هذا السباق بدورة روما 1960. وتحوي القبعة جهازاً معلقاً بالرقبة ومزودا بخاصية البلوتوث المرتبطة بالهاتف المحمول والساعة الذكية للسباح، التي يمكنها إرسال إشارة للقبعة للاهتزاز لكي يشعر السباح المكفوف باقترابه من الحائط.

البرازيل تكسر التقاليد

أوردت صحيفة «ليكيب» الفرنسية أن اللجنة المنظمة للأولمبياد سارت على عكس التقليد بمنح باقة زهور للفائزين بالميداليات كما كان يجري سابقاً بل تسليمهم هدية صغيرة. هذه الهدية ليست إلا منحوتة صغيرة تحمل شعار الأولمبياد البرازيلي بشكل ثلاثي الأبعاد. ويقول أحد أعضاء اللجنة المنظمة للأولمبياد كريستي نيكولاي إن اقتراحات عدة جرى طرحها بدلاً من باقة الزهور وبينها منح سوار للفائزين قبل أن تُعتمد هذه المنحوتة، والسبب أن بعض الفائزين يرمون الزهور مباشرةً بعد منحهم إياها». كذلك، لم يطلق على هذه الهدية أي اسم.