في خطوة لافتة لدعم القوات الروسية في قاعدة حميميم العسكرية الروسية في سوريا، قامت مجموعة من الرياضيين الروس في نهاية الأسبوع الماضي بزيارة القاعدة بهدف "دعم القوات" التي تنفذ ضربات لمساندة الجيش السوري، بحسب ما أظهر التلفزيون الروسي.

وتدرب 7 رياضيين، بينهم البطلة الأولمبية في أثينا (2004) وبكين (2008) في مسابقة القفز بالزانة وحاملة الرقم القياسي يلينا ايسينباييفا مع القوات الروسية الموجودة في القاعدة وزرعوا أغراساً في المكان الواقع في شمال غرب سوريا، بحسب صور بثها التلفزيون الرسمي.
وضمت المجموعة لاعبي المبارزة صوفيا فيليكايا وتيمور سافين وأرتور أحمد حسين وأليكسي تشيريميسينوف وجميعهم من المتوّجين بالميداليات الذهبية في أولمبياد 2016 في ريو دي جانيرو.
وقادت ايسنباييفا التمارين الرياضية الصباحية في القاعدة، وبعدها دخلت في مسابقة ودية مع العسكريين المشاركين في العملية الروسية ضد الإرهاب، بغية مقارنة قدراتهم على القيام بتمارين صعبة للغاية.
وفي تصريحات صحافية بعد التمارين، قالت البطلة الأولمبية إنها فخورة بنجاحها في القيام بكل التمارين تقريباً التي عرضها عليها العسكريون، وقيّمت عالياً اللياقة البدنية للقوات الروسية.
وصرحت ايسينباييفا: "نعلم أننا نزور أبطالنا، نزور المدافعين عنا. كانت لدينا الرغبة في أن نزور قواتنا وأن نقول للعاملين هناك إننا نحبهم وإننا فخورون بهم".
ولم تشارك ايسينباييفا في أولمبياد ريو بسبب استبعاد الاتحاد الروسي لألعاب القوى من قبل الاتحاد الدولي للعبة على خلفية فضيحة المنشطات في الرياضة الروسية.
لكن ايسينبايفا (34 عاماً) ذهبت إلى ريو دي جانيرو، حيث انتخبت عضواً في لجنة الرياضيين التابعة للجنة الأولمبية الدولية.
وبحسب وكالة "إنتر فاكس" الروسية، فإن الرياضيين الروس تعرفوا إلى ظروف حياة وخدمة العسكريين في قاعدة حميميم وتحدثوا إليهم بالتفصيل عن سير الألعاب الأولمبية.