استبق مدرب منتخب ألمانيا لكرة القدم، يواكيم لوف، انطلاق تصفيات مونديال 2018 وكشف عن خططه الاستعدادية للبطولة، حيث أكد أنه يريد الاستفادة من كأس القارات 2017 من أجل "إعداد المستقبل" بإشراك عدد من اللاعبين الشباب، لأن الهدف النهائي هو الدفاع عن اللقب العالمي في روسيا.

وقال لوف: "أريد استخدام كأس القارات كبطولة هدفها إعداد المستقبل"، ملمحاً إلى احتمال ترك بعض الكوادر في راحة لكي لا يشاركوا في 3 بطولات متتالية: كأس أوروبا 2016، وكأس القارات 2017، وكأس العالم 2018.
وأضاف: "بالنسبة إلى كأس القارات، لن يكون جميع لاعبينا جاهزين، ولهذا السبب أريد استغلالها كبطولة هدفها إعداد المستقبل من خلال إشراك عدد من اللاعبين الشبان".
واستدعى لوف 3 لاعبين من المنتخب الأولمبي الفائز بفضية الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو إلى المنتخب الأول، الذي سيواجه فنلندا ودياً غداً قبل الإنتقال إلى أوسلو لمواجهة النرويج الأحد ضمن تصفيات مونديال 2018.
وأكد المدرب الألماني أن لاعبي الوسط المهاجمين جوليان براندت (باير ليفركوزن) وماكس ماير (شالكه) وقلب الدفاع نيكلاس شوله (هوفنهايم) "يملكون فرصة المشاركة الأربعاء، وهذا أكيد".
وخسر منتخب ألمانيا الأولمبي في نهائي الأولمبياد أمام نظيره البرازيلي بركلات الترجيح 4-5 بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي.
وتحمل المباراة ضد فنلندا الرقم 121 بالنسبة إلى القائد باستيان شفاينشتايغر، وستكون الأخيرة له بعدما أعلن أخيراً إعتزاله دولياً.
من جهة أخرى، أكد لوف أنه لن يعلن هوية القائد الجديد للمنتخب إلا بعد المباراة أمام فنلندا.
وقال لوف في مؤتمر صحافي: "باستيان سيكون قائداً للفريق في مباراة الأربعاء، ولهذا لن تكون الشارة موضوعنا الأربعاء".
وحرمت الإصابة المهاجم لوكاس بودولسكي وداعا مماثلا مع "المانشافت" عبر مباراة فنلندا.
وأعرب لوف عن تقديره الكبير للاعبين على مسيرتهما الطويلة والحافلة مع منتخب ألمانيا، قائلاً: "قدما الكثير للفريق"، ولكنه أشار إلى أنهما اختارا الوقت المناسب لاعتزال اللعب الدولي.