اعترف "أسطورة" الكرة الأرجنتيني دييغو مارادونا أخيراً بأبوته لـ "دييغو مارادونا جونيور" بعدماأمضى معه عطلة الأسبوع الماضي في العاصمة الأرجنتينية بوينس أيريس.

وولد دييغو جونيور في إيطاليا عام 1986 من علاقة خارج إطار الزواج، لكن نجم نابولي الأسطوري رفض الإعتراف بأبوته لهذا الطفل آنذاك، رغم إجباره من قبل قاض إيطالي عام 1992 على دفع نفقة شهرية لابنه "المزعوم".
ولم يكن مارادونا محور الإهتمام لهذا الامر فقط إذ إنه عرف إحراجاً كبيراً الأحد الماضي غداة حرمانه من قبل السلطات الأرجنتينية من مغادرة البلاد متوجهاً إلى دبي التي يقيم فيها.
وقال دييغو مورلا محامي مارادونا: "إنه أمر نادر الحدوث"، وأضاف: "قالوا له إن ثمة بلاغا يفيد بأن جواز سفره مفقود، رغم أنه كان يحمل جواز سفره بين يديه". واستغرب مورلا هذه التصرفات التي أعقبت إقدام مارادونا على انتقاد حكومة البلاد.