اقام الاتحاد اللبناني لكرة القدم دورة صقل وتطوير الحكام السنوية على مدى 5 أيام بإشراف الاتحاد الدولي لكرة القدم وبحضور المحاضر والمشرّع الدولي السعودي علي الطريفي ومسؤول الإعداد البدني في الاتحاد الآسيوي الماليزي أحمد الخالدي.

وتضمنت الدورة التي حضرها 47 حكماً في فندق "غولدن توليب" محاضرات نظرية واختبارات وفيديوهات لحالات حصلت في الملاعب العالمية. وقدّم الطريفي شرحاً للحكام حول التعديلات الجديدة على القانون والتي بلغ عددها 92 تعديلاً، فيما أجرى الخالدي التمارين البدنية والفنية على ملعب بيروت البلدي.
وتحدث عضو اللجنة التنفيذية في الاتحاد اللبناني ورئيس لجنة الحكام محمود الربعة في الافتتاح مرحباً بممثلي "الفيفا"، ومشيراً الى أهمية الدورة نظراً للتعديلات التي طرأت على القانون والتي ستجري الاضاءة عليها من قبل الطريفي. وطالب الربعة الحكام بالتركيز والاطلاع على التعديلات بشكل معمّق والاستفادة من المحاضرات والحالات التي ستعرض لتقديم أداء جيّد تحكمياً في البطولات المحلية.
وشارك في الدورة الحكّام الدوليون وحكام الدرجتين الأولى والثانية على أن يخضع هولاء للاختبار البدني الأخير يوم الأحد على ملعب بيروت البلدي قبل انطلاق الدوري في 9 أيلول المقبل. وكانت لجنة الحكام الرئيسية قد أقامت اختبارين لكؤوس النخبة والتحدي والسوبر.
وفي حفل الختام، وزّعت الشهادات على الحكام، وقُدّمت جائزتين تقديريتين من الطريفي للحكمين محمد درويش وأحمد علاء الدين لاحتلالهما المركز الأول في الامتحانات.