أبرم النبي شيت صفقة أجنبية ممتازة بتعاقده مع الهداف السنغالي مامادو درامي مهاجم العهد السابق. وسينضم درامي الذي قدّم موسماً مميزاً مع وصيف بطل لبنان في الموسم الماضي، مسجلاً 10 أهداف، الى النيجيري دانيال أودافين لاعب وسط شباب الساحل الذي كان قد برز أيضاً في الدوري اللبناني لكرة القدم.

وعلى خط نادي النجمة الذي يختبر المدافع البوسني برانكو أوديانيك، فقد وقّع أمس لاعب الوسط نادر مطر (24 عاماً) الذي كان حضوره الوحيد في الملاعب اللبنانية مع المنتخب الوطني أيام المدرب الألماني ثيو بوكير. وسبق لمطر أن لعب مع الفئات العمرية لأندية سبورتينغ لشبونة البرتغالي، أتلتيكو مدريد الإسباني، ومواطنه كانيياس الذي يتبع لنادي ريال مدريد. كما لعب مع بيرامار في الدرجة الثانية البرتغالية.
وقد انضم مطر الى المنتخب اللبناني الذي انخرط في معسكر قصير في طرابلس استعداداً لمباراته الدولية الودية أمام نظيره الأفغاني، على ملعب الرئيس الشهيد رشيد كرامي بعد ظهر الاثنين، وذلك ضمن سلسلة مباريات سيخوضها المنتخب استعداداً للدور الثالث الحاسم من تصفيات كأس آسيا 2019، التي تنطلق في أواخر آذار المقبل.
وكانت المباراة التي تعادل فيها المنتخب مع نظيره الأردني 1-1، على ملعب المدينة الرياضية الأربعاء الماضي، فرصة مهمة أمام الجهاز الفني بقيادة المونتينغري ميودراغ رادولوفيتش، للوقوف على مدى تجانس اللاعبين وخصوصاً مع إدخال عناصر جديدة على التشكيلة انطلاقاً من ورشة التجارب والاختبارات المقررة حتى يحين موعد التصفيات، ولا سيما أن المنتخب يتجدد تدريجاً. لذا، اعتبر رادولوفيتش أن نتيجة التعادل كانت جيدة بعد توقّف نشاط المنتخب نحو خمسة أشهر، كما أن موسم الدوري لم يبدأ بعد.
وإذ يدرك الجهاز الفني الحاجة إلى تعزيز صفوف المنتخب في خطي الوسط والهجوم ويرصد لهذه الغاية عناصر عدة، يشدد على ضرورة المحافظة على التركيز الميداني مقروناً بتلقائية الأداء الرشيق والسهل في آن واعتبار المباريات مهمة كلها، بصرف النظر عن هوية الطرف المقابل وإمكاناته الفنية، مؤكّداً أن العمل منصبّ على كيفية حسن التعامل مع هذه المجريات وتفادي التشتت الذهني، ولا سيما في الأوقات القاتلة، ما يؤدّي إلى تلقّي أهداف تخلط الأوراق، وقد تقلب النتيجة إلى خسارة أحياناً.