أفاد التلفزيون الإيرلندي بأن الأعضاء الثلاثة في الإدارة المسؤولة عن مكافحة المنشطات في الاتحاد الدولي للسباحة استقالوا من مناصبهم بسبب عدم الأخذ بتوصياتهم القاضية باستبعاد السباحين الروس عن أولمبياد 2016 في ريو دي جانيرو.

وفي رسالة إلى رئيس الاتحاد الدولي الأوروغوياني خوليو ماليوني، ندد الأعضاء الثلاثة بمن فيهم رئيس الإدارة البروفسور اندرو بايب بـ"الخفة التي تعامل بها الاتحاد الدولي في موضوع السباحين الروس".
وأوصى الأعضاء الثلاثة بتطبيق شروط قاسية؛ منها أن يثبت السباحون الروس أنهم خضعوا لفحوص في مختبرات موثوقة، في وقت تعتبر فيه روسيا متورطة ببرنامج تنشيط منظم ترعاه الحكومة.