أطاح الياباني كي نيشيكوري المصنف سادساً البريطاني أندي موراي الثاني من ربع نهائي بطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية لكرة المضرب، آخر بطولات "الغراند سلام"، وتغلب عليه 1-6 و6-4 و4-6 و6-1 و7-5.

وساهم المطر في خسارة موراي ذلك لانه انتزع المجموعة الاولى في 35 دقيقة قبل أن تبدأ الأمطار بالهطول ما أجبر المنظمين على اقفال سقف الملعب.
وخلال فترة التوقف التي دامت حوالي 20 دقيقة نجح نيشيكوري في الحصول على بعض النصائح من مدربيه مايكل تشانغ ودانتي بوتيني، وغيّر استراتيجيته لينجح في حسم المباراة في مصلحته، واضعاً حدّاً لسلسلة رائعة لموراي الذي بلغ المباراة النهائية في سبع دورات وبطولات شارك فيها وهي مدريد، روما، رولان غاروس، كوينز، ويمبلدون، الألعاب الاولمبية وسينسيناتي.
واعترف نيشيكوري بذلك بقوله: "لم أكن ناجحاً في تسديداتي خلال المجموعة الاولى، كان منافسي يضغط علي على نحو كبير. التوقف عاد علي بالفائدة".
وكان موراي يمني النفس بأن يصبح رابع لاعب في التاريخ يخوض المباراة النهائية للبطولات الاربع الكبرى خلال عام واحد ووضع حد لسيطرة الصربي نوفاك ديوكوفيتش.
بالعودة للبطولة سيلتقي نيشيكوري في نصف النهائي مع السويسري ستانيسلاس فافرينكا، الذي وضع حداً لمغامرة الارجنتيني خوان مارتن دل بوترو الفائز بلقب البطولة عام 2009 والعائد الى الملاعب بعد غياب سنتين بداعي الاصابة.
وكان نيشيكوري قد بلغ نهائي فلاشينغ ميدوز قبل سنتين ثم سقط أمام الكرواتي مارين سيليتش.
أما لدى السيدات، فقد تخطت الأميركية سيرينا وليامس المصنفة أولى عالمياً بنجاح امتحانها ضد الرومانية سيمونا هاليب الخامسة بفوزها عليها 6-2 و4-6 و6-3. وقالت سيرينا الفائزة باللقب الأميركي ست مرات: "في المجموعة الثانية لم أقدّم مستواي المعهود وفي الوقت ذاته رفعت منافستي من مستواها فكانت الامور أكثر تعقيداً".
وتلتقي سيرينا في نصف النهائي مع التشيكية كارولينا بليسكوفا العاشرة، التي تغلبت على الكرواتية آنا كونيوه 6-2 و6-2. وحققت بليسكوفا (24 عاماً)، المتوّجة على نحو مفاجئ بلقب دورة سينسيناتي الشهر الماضي، فوزها العاشر على التوالي، وهي قالت: "ما صنع الفارق في هذه المباراة إرسالي وكسري إرسال خصمتي بسرعة كبيرة".