أبدت الشرطة البرازيلية رغبتها في الاستماع الى رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ كشاهد في إطار التحقيق الذي تقوم به حول شبكة البيع غير القانوني للتذاكر والتي تم تفكيكها خلال الألعاب الأولمبية الصيفية في ريو الشهر الماضي. وقال رئيس الشرطة المدنية في ريو: "نريد الاستماع الى توماس باخ كشاهد، لورود اسمه في الرسائل الإلكترونية ونريد توضيح بعض الشكوك".

وغاب باخ الأربعاء الماضي عن حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية البارالمبية في ريو دي جانيرو، وكان غياب رئيس اللجنة الأولمبية الدولية هو الأول منذ 1984، ما عزز تكهنات وسائل الإعلام البرازيلية عن حقيقة أن الشرطة ترغب في الاستماع اليه في اطار التحقيق مع الرئيس السابق للجنة الاولمبية الايرلندية باتريك هيكي الذي اعتقل في 17 آب الماضي في ريو بتهمة المشاركة في شبكة بيع تذاكر بطريقة غير قانونية خلال دورة الالعاب الاولمبية.