بدأ توافد نجوم العالم القادمين الى بيروت لخوض "مباراة العمر" التي تجمعهم مع كوكبة من النجوم اللبنانيين، اليوم السبت الساعة 20.30، على ملعب مجمع فؤاد شهاب الرياضي في جونية، برعاية وزارة السياحة.

أول الواصلين كان الفرنسي دافيد تريزيغيه والإيطالي ماركو ماتيراتزي والإنكليزي بول سكولز والإسباني كارليس بويول، حيث كان في استقبالهم رئيس شركة "أرابيكا سبورت" عدنان ياسين، ممثل وزير السياحة جبرايل كاطيني، وممثلة وزارة السياحة مديرة مكتب الوزارة في المطار رشا أبو عليوي.
ودخل اللاعبون الأربعة الى صالون الشرف مزيّنين أعناقهم بوشاحات تحمل ألوان العلم اللبناني وسط تصفيق الحشد الإعلامي الذي حضر لمواكبة المؤتمر الصحافي، وقد استهله ياسين بكلمة رحب فيها باللاعبين الأربعة قائلاً: "شكك كثيرون بإقامة هذه المباراة وبحضور هؤلاء النجوم الى لبنان، لكنهم هنا اليوم ونحن سعداء جداً بحضورهم". وأضاف "هذا الحدث هو مهم بالنسبة إلينا بأبعاده السياحية لا الرياضية فقط، والحالة التي يعيشها المطار اليوم تعكس مدى شغف الناس لكل شيء يختص بكرة القدم. حلمنا أن ننقل هذه اللعبة الى العالمية تماماً كما فعل أنطوان شويري في كرة السلة". وختم "كل اللبنانيين مدعوون غداً لمشاركتنا في الاحتفال الكبير، فهذا الحدث هو للجميع لا حصراً للجهة المنظمة أو أيٍّ كان".
وكان ماتيراتزي أول المتحدثين بين اللاعبين، معرباً عن سعادته لوجوده في بيروت "التي تشكل بالنسبة إليّ مغامرة جديدة (يلعب في الهند حالياً)، وأتشوّق لرؤية الجمهور اللبناني وخوض مباراة حماسية".
أما تريزيغيه فقد أشار الى أنه في أي مكان وُجدت فيه كرة القدم يحب أن يكون، "وهنا سنقوم بمهمتنا لإسعاد الجمهور الذي لمست مدى حبه للعبة من خلال حضور كل هؤلاء الناس الى هنا اليوم". ولدى سؤال إذا ما كان سيمارس هوايته التهديفية غداً، قال "تريزيغول": "زرت بلداناً عدة، وفي كل محطة عملت فيها حملت معي هدفاً واحداً وهو التسجيل، وفي مباراة الغد سأكون سعيداً إذا ما وصلت الى الشباك".
كذلك، تحدث سكولز مشيراً الى أنه لا يعرف شيئاً عن لبنان أو عن كرة القدم اللبنانية "لكنني أتطلع الى اكتشاف بلدٍ جديد وشعبٍ جديد من خلال هذه المباراة الاستعراضية التي أجد في مثيلاتها دائماً فرصةً للاستمتاع باللعبة من جديد".
أما آخر المتحدثين فكان بويول الذي كشف أنه يشتاق الى كرة القدم كثيراً "لذا أتنقل بين البلدان لخوض المباريات. أُجبرت على التوقّف عن اللعب بسبب الإصابة، لكنني سعيد بإمكانية ممارستي للكرة من جديد، وما حضوري الى لبنان إلا لنقل المتعة الى محبي اللعبة، وخصوصاً بعدما قالوا لي إن هناك جمهوراً كبيراً لبرشلونة هنا، وأنا أشعر بالفرح في كل مرة أعلم فيها بأن القاعدة الجماهيرية للنادي الذي لعبت له تكبر حول العالم، وأنا أدعوهم لمشاهدتنا في الملعب غداً".
وفي سؤال حول إذا ما أتيحت له الفرصة لاستدعاء لاعبٍ ما ليخوض معه هذه المباراة، أجاب: "لعبت مع لاعبين كبار كثيرين، لكن بالتأكيد كنت لأدعو رونالدينيو لصناعة الاستعراض، وخصوصاً أنه بارع جداً على الملاعب الصغيرة".