أطاحت التشيكية كارولينا بليسكوفا، المصنفة عاشرة، الأميركية سيرينا وليامس الأولى من نصف نهائي بطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية، آخر البطولات الأربع الكبرى لكرة المضرب، بالتغلب عليها 6-2 و7-6.

وكانت سيرينا بحاجة الى الفوز باللقب للاحتفاظ بصدارة التصنيف العالمي للأسبوع 187 توالياً، لكن خروجها من نصف النهائي جعلها تتنازل عن صدارة تصنيف رابطة المحترفات لمصلحة الألمانية أنجيليك كيربر التي ستواجه بليسكوفا في المباراة النهائية بعد تخطيها الدنماركية كارولين فوزنياكي 6-4 و6-3.
في المباراة الأولى، ارتكبت ويليامس العديد من الأخطاء التي وصل عددها الى 31 خطأً مباشراً و6 أخطاء مزدوجة؛ آخرها في الإرسال الأخير الذي منح بليسكوفا بطاقة التأهل، وكيربر صدارة التصنيف العالمي.
وتبريراً لخسارتها غير المتوقعة وفقدانها صدارة التصنيف العالمي، كشفت سيرينا أنها مصابة بركبتها اليسرى منذ عدة أيام. وقالت: "لم أكن أستطيع الحركة كما أشتهي وكما يجب. عندما تكون هناك إصابة، ينحصر التفكير في أمور أخرى في وقت يجب التركيز فيه على اللعب، وأنا تفكيري كان في مكان آخر".
من جهتها، حققت بليسكوفا فوزها الحادي عشر توالياً، بعد فوزها بلقب دورة سينسيناتي على حساب كيربر بالذات (6-3 و6-1).
وعلقت كيربر التي تمنّي النفس بإحراز اللقب الثاني الكبير بعد تتويجها في بطولة أوستراليا المفتوحة مطلع العام الحالي: "أمر لا يصدق أن أصبح المصنفة أولى عالمية وأن أبلغ نهائي فلاشينغ ميدوز في يوم واحد".
ويبدو أن الأمور تصب في مصلحة الألمانية التي لم تخسر أي مجموعة، وإذا ما استمرت الحال كما هي، تستطيع كيربر التي تخوض ثالث نهائي في البطولات الكبرى بعد فوزها في ملبورن على سيرينا وخسارتها أمامها في ويمبلدون، أن تحلم بأعلى مكافأة حيث ستحصل البطلة على 3.5 ملايين دولار، وهي الأعلى في بطولات الغراند سلام.
وتميل الكفة قليلاً لمصلحة كيربر بواقع 4 انتصارات مقابل 3 هزائم، لكن الخسارة الأخيرة أمام بليسكوفا في سينسيناتي لا تزال عالقة في ذاكرتها، وقالت في هذا الخصوص إنها "واثقة جداً من نفسها، وخصوصاً بعد فوزها على سيرينا".
وأضافت: "تبدو أنها أفضل حالاً مني بسبب فوزها في سينسيناتي، لكني في كل الأحوال أعرف ما عليّ عمله وما يجب تغييره في هذه المباراة".