يبدو أن البرتغالي جوزيه مورينيو، مدرب مانشستر يونايتد الإنكليزي، لم ينهِ عمله في سوق الانتقالات بعد إقفال فترته الصيفية، بحيث إنه يُعدّ نفسه لجولة أخرى من "التبضّع" لدى فتح باب الانتقالات الشتوية مطلع السنة المقبلة، وقد وضع على رأس أولوياته البرازيلي لوكاس مورا، جناح باريس سان جيرمان الفرنسي.

وقال فاغنر ريبيرو، وكيل أعمال اللاعب في تصريحات صحافية: "في صيف 2012، دخل ريال مدريد الإسباني السباق للحصول على خدمات مورا". وأضاف: "لم يكن فلورنتينو بيريز، رئيس الريال، من أراد التعاقد مع مورا، بل كان جوزيه مورينيو وراء ذلك. هو أحد أكبر المعجبين باللاعب". وتابع: "مورينيو كان متحمساً لضم مورا، لدرجة أنه يريد التعاقد معه، وهو الآن مدرب لمانشستر يونايتد".
وسجّل مورا بداية موسم رائعة مع باريس سان جيرمان، إذ سجل 4 أهداف في 6 مباريات تحت قيادة مدربه الجديد الإسباني أوناي إيمري الذي أعطاه دوراً كبيراً.
هذا وقد أشارت تقارير صحافية إيطالية إلى احتمال ذهاب ناديي إنتر ميلانو ويوفنتوس إلى إبرام صفقة تبادل تتضمن انتقال الكرواتي مارسيلو بروزوفيتش إلى "السيدة العجوز"، مقابل انضمام السويسري ستيفان ليشتستاينر إلى "النيراتزوري" في كانون الثاني المقبل.
واستناداً إلى موقع "فوتبول إيطاليا"، فإن كلّاً من اللاعبَين يريد الرحيل عن فريقه، في وقتٍ كان فيه بروزوفيتش قريباً من الانتقال إلى يوفنتوس خلال فترة الانتقالات الصيفية، إلا أن إنتر رفض تعزيز صفوف منافسه المباشر. والأمر عينه انطبق على ليشتستاينر، الذي استبعد من قائمة "البيانكونيري" لمسابقة دوري أبطال أوروبا، وقد فضّل يوفنتوس الاحتفاظ بخدماته على بيعه لإنتر الذي يُعدّ واحداً من الفرق الغريمة له في الـ "سيري أ".