تُوّج الألماني نيكو روزبرغ بجائزة سنغافورة الكبرى، وهي المرحلة الخامسة عشرة من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1، منتزعاً صدارة الترتيب العام من زميله بطل العالم البريطاني لويس هاميلتون.

واستعاد روزبرغ الوتيرة التي بدأ بها الموسم عندما خرج فائزاً من السباقات الأربعة الأولى، محققاً سبعة انتصارات متتالية منذ الموسم الماضي، قبل أن يدخل في دوامة مشاكله مع زميله هاميلتون إثر الحادث الذي حصل بينهما في جائزة إسبانيا، ما جعله يكتفي بفوز واحد في 8 سباقات، وهو الأمر الذي أدى إلى تنازله عن الصدارة لمصلحة بطل العالم، بعدما حقق الأخير 6 انتصارات في هذه السلسلة.
لكن روزبرغ استفاق بعدها وخرج فائزاً من سباقي بلجيكا وإيطاليا، ثم دخل إلى سباق سنغافورة، وهو في المركز الثاني بفارق نقطتين فقط عن هاميلتون الذي اكتفى بالمركز الثالث أمس خلف زميله وسائق "ريد بُل" الأوسترالي دانيال ريكياردو، ما سبّب تنازله عن الصدارة.
وكان لافتاً ما حققه سائق فيراري الألماني سيباستيان فيتيل، في سباق سنغافورة الذي أنهاه في المركز الخامس خلف زميله الفنلندي كيمي رايكونن، رغم أنه انطلق من المركز الأخير بسبب عدم إكماله حصة التجارب التأهيلية الأولى بسبب أعطال ميكانيكية.
واستحق روزبرغ الذي انطلق من المركز الأول فوزه الثامن هذا الموسم، بينما كان هاميلتون قريباً من الاكتفاء بالمركز الرابع لمصلحة سائق فيراري رايكونن، لكن استراتيجية مرسيدس نجحت وسمحت له بإنهاء السباق من حيث بدأه في المركز الثالث، ليصعد إلى منصة التتويج للمرة الثانية عشرة في 15 سباقاً.
هاميلتون الساعي إلى لقبه العالمي الثالث توالياً والرابع في مسيرته، دخل إلى الحلبة متصدراً وخرج منها وهو يقف في المركز الثاني على لائحة الترتيب العام لبطولة السائقين برصيد 265 نقطة مقابل 273 نقطة لزميله روزبرغ، و179 نقطة لريكياردو صاحب المركز الثالث.