حاول المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا، مدرب مانشستر سيتي الإنكليزي، ضم النجمين الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار من برشلونة هذا الصيف، بحسب ما ذكرت صحيفة "إل موندو ديبورتيفو" الإسبانية.

لكن محاولة "بيب" باءت بالفشل إذ إن النجمين قررا مواصلة مشوارهما مع الفريق الكاتالوني برغم أن العرضين المقدّمين لهما كانا مغريين. وفي حال صحّت هذه الانباء فانها ستحدث خضة في الكرة الاسبانية، وتحديداً في ارجاء "كامب نو" حيث يحظى المدرب الفذ بشعبية كبيرة، لكن ان يعمل على "سرقة" اثنين من ابرز نجوم الفريق الكاتالوني فان هذا الامر لن يرضى به احد.
هذا وقد كشف النجم الكولومبي خاميس رودريغيز، لاعب ريال مدريد الإسباني، أنه رفض عرضاً في الصيف الماضي للإنضمام إلى إنتر ميلانو الإيطالي.
وقال رودريغيز لصحيفة "آس" الإسبانية: "عرض من إنتر هذا الصيف؟ نعم هذا صحيح. أردت دوماً البقاء هنا، لقد كان حلماً لي أن ألعب لريال مدريد. أنا أحظى بدعم الجميع هنا وثقة المدرب وزملائي. نحن فريق متحد، ولم أشعر بالسوء أبداً هنا".
وفي إنكلترا، سيسعى أرسنال للتعاقد مع مهاجم جديد في سوق الإنتقالات الشتوية المقبلة رغم ضمه الإسباني لوكاس بيريز اخيراً.
وبحسب محطة "سكاي سبورتس" فإن تركيز "الغانرز" ينصب على هداف تورينو الإيطالي أندريا بيلوتي الذي سجل 4 أهداف في مباراتين في الـ "سيري أ" هذا الموسم. ويبدو النادي اللندني مستعداً لدفع مبلغ 15 مليون يورو للحصول على اللاعب الملاحق أيضاً من ليفربول.
من جهة اخرى، ينتظر أن يوقع الموهوب ماركوس راشفورد على عقدٍ جديد مع مانشستر يونايتد رغم مرور 4 أشهر على تمديده الاول حتى عام 2020.
ووفقاً لصحيفة "ذا دايلي ميرور" فإن نادي "الشياطين الحمر" يريد زيادة أجر راشفورد من 24 ألف يورو أسبوعياً إلى 60 ألف يورو ليجعل منه اللاعب دون 20 عاماً الأعلى أجراً في العالم.
بدوره، بات الدولي ديلي ألي ثالث اللاعبين الذين مددوا عقودهم منذ مطلع الشهر الجاري مع توتنهام وذلك حتى 2022، ليلحق بالدنماركي كريستيان إيريكسن الذي وقع عقداً حتى 2020، وإيريك داير الذي مدد عقده حتى 2021.
وكان ألي (20 عاماً و13 مباراة دولية) قد انضم إلى الـ "سبرز" العام الماضي آتياً من ميلتون كينز من الدرجة الثالثة، وهو خاض 38 مباراة في الدوري الموسم الماضي مسجلاً 11 هدفاً مع 9 تمريرات حاسمة.