لقي لاعبو العهد استقبال الابطال لدى عودتهم الى بيروت أمس، حيث فُتح لهم صالون الشرف في المطار، وسط مواكبة اتحادية لافتة، بحضور رئيس الاتحاد هاشم حيدر وعضوي اللجنة التنفيذية موسى مكي وجورج شاهين، الى جانب عدد من جمهور الفريق وأهالي اللاعبين. وجاء الاستقبال المميّز بعد فوز العهد على المحرّق البحريني وتأهله الى نصف نهائي كأس الاتحاد الآسيوي، حيث سيلاقي القوة الجوية العراقي الثلاثاء، في ذهاب دور الأربعة في قطر.

وكانت كلمة لحيدر هنّأ فيها لاعبي العهد على إنجازهم، معتبراً أنها الخطوة الأولى نحو الإنجاز الأكبر، ولافتاً الى أن اللاعبين تميّزوا أمام المحرّق وكانوا أصحاب المبادرة، ومؤكداً أن ما حققوه هو لكل لبنان، وقد لمس شخصياً دعم اللبنانيين للعهد في المباراة. وأشار الى أن لرئيس العهد تميم سليمان بصمات واضحة، محيّياً جهوده، ومتمنياً أن ينعكس هذا الإنجاز على المنتخب الوطني.
وتطرّق حيدر الى أمر مهم، هو أن فوز العهد يحسّن في تصنيف لبنان الآسيوي الذي يعتمد بنسبة 65% على نتائج الأندية و35% على نتائج المنتخبات. وهذا يساعد في أي تصفيات تخوضها الفرق أو المنتخبات اللبنانية من ناحية التصنيف وترؤس المجموعات.
من جهته، شكر سليمان مبادرة رئيس وأعضاء الاتحاد، التي سيكون لها مردود إيجابي على الفريق، مؤكداً أن فريقه يسعى لإنجاز أكبر ولرفع اسم لبنان.
كذلك تحدث قائد الفريق عباس عطوي "أونيكا" باسم اللاعبين، شاكراً الاتحاد على مبادرته، وواعداً الجميع بالأفضل.
المدير الفني للعهد، الألماني روبرت جاسبرت، كان له حديث مع "الأخبار"، فرأى أن لاعبيه قدّموا أداءً ممتازاً، خصوصاً على الصعيد الدفاعي ومن الناحية التكتيكية، "واستحقوا أن يكونوا من بين أفضل أربعة فرق في المسابقة. لدينا الآن فريق عراقيّ قويّ لنواجهه، وليس لدينا وقت كاف للاستعداد، لكنني واثق من ثقة اللاعبين بأنفسهم".
ورداً على سؤال عن الأمور التي اختلفت بين بيروت والمنامة أجاب جاسبرت بأن اللعب "على أرضنا يضع اللاعبين تحت الضغط، وهو ما حصل مع الحدّ البحريني حين فزنا 5 - 2 في البحرين و1 - 0 في بيروت، ومع مرور الوقت يزداد الضغط على اللاعبين الذين يصبحون مطالبين بأكثر. الآن أصبح لدينا حلم صغير بالتأهل الى النهائي، ولمَ لا إحراز اللقب؟ وهو ما نسعى اليه".
ولا يعطي جاسبرت أهمية لخوض اللقاء الأول خارج لبنان، معتبراً أن الأهم هي أرضية الملعب "ونتوقعها أن تكون ممتازة في قطر كما كانت في البحرين".